الكاظمي من البصرة: الجميع تحت المراقبة ولدينا معلومات عن الفاسدين في الموانئ

أهم الإيرادات المالية غير النفطية التي يمكن أن تدعم خزينة الدولة تأتي من الموانىء

كوردستان تيفي - أربيل

في إطار حملة مكافحة الفساد في المنافذ الحدودية، أجرى رئيس مجلس الوزراء، مصطفى الكاظمي، جولة في ميناء ام قصر الشمالي بمحافظة البصرة، اليوم الأربعاء.

وقدّم مدير عام المنافذ الحدودية عرضاً مفصلا عن واقع ميناء ام قصر الجنوبي والأوسط والشمالي، والآليات والإجراءات المتخذة لانسيابية العمل هناك، وما تم اتخاذه في ضوء توجيهات رئيس مجلس الوزراء، بحسب بيان صادر عن المكتب الإعلامي للكاظمي.

ووجّه رئيس مجلس الوزراء بحماية "الحرم الكمركي في الموانئ من قبل قوات عسكرية ومنع أي قوة أو جهة تحاول الدخول اليه عنوة"، كما وجّه بالحد من الإجراءات الروتينية المعقدة، والعمل على تدوير الموظفين للحد من الفساد، وأكد أن "الجميع تحت المراقبة، ولدينا معلومات عن الفاسدين في الموانئ ستتم ملاحقتهم قانونيا".

وأكد الكاظمي أن الموانئ تعد من أهم المنافذ الحدودية في كل دول العالم، فهي تشكل "ركيزة أساسية من ركائز الاقتصاد، ولا بد من وضع الخطط اللازمة لتطويرها".

كما بيّن الكاظمي أن "البلد يمر اليوم بأزمة مالية واقتصادية، وأهم الإيرادات المالية غير النفطية التي يمكن أن تدعم خزينة الدولة تأتي من الموانىء والكمارك، إلا أننا نواجه اليوم تحديا كبيرا فيما يتعلق بهذين المنفذين، وهي فرصة للحكومة لأن تفرض القانون والنظام فيهما".