المجلس الوزاري للأمن الوطني يؤكد مواصلة الحوار الدبلوماسي مع تركيا لوقف اعتداءاتها على السيادة العراقية

ناقش المجلس قضية التظاهرات وضرورة الحفاظ على سلميتها بما يتوافق مع حرية الرأي والتعبير

كوردستان تيفي - أربيل

ناقش المجلس الوزاري للأمن الوطني، اليوم الأحد، جملة من القضايا والمستجدات على الساحة العراقية.

واستعرض رئيس مجلس الوزراء والقائد العام للقوات المسلحة، مصطفى الكاظمي، الذي ترأس الاجتماع، نتائج زيارته الى منفذ مندلي الحدودي والإجراءات التي اتخذت بهدف النهوض بواقع هذا المنفذ ومحاربة الفساد فيه وفي بقية المنافذ.

أكد الكاظمي بحسب بيان صادر عن مكتبه الإعلامي أن "الحكومة ماضية بالعمل في منع الفاسدين من استغلال هذه المنافذ، ووضع الخطط الكفيلة لتطوير المنافذ الحدودية، ودعمها والارتقاء بواقعها ومستوى أدائها".

كما ناقش المجلس استمرار الخروقات التركية للأجواء والأراضي العراقية، وأكد على "مواصلة الحوار الدبلوماسي مع الجمهورية التركية لوقف التجاوزات التي تشكل اعتداءً على السيادة العراقية وتسيء للعلاقات الوثيقة بين البلدين الصديقين، فضلا عن إلحاقها الضرر بالأرواح والممتلكات".

وفي سياق آخر ناقش المجلس "قضية التظاهرات وضرورة الحفاظ على سلميتها بما يتوافق مع حرية الرأي والتعبير والحفاظ على سيادة القانون وهيبة الدولة".

وتطرّق المجلس الى ملف الاغتيالات والتشديد على قيام الجهات المختصة بواجباتها، والإسراع بنتائج التحقيق الخاصة بعمليات الاغتيال الأخيرة والكشف عن هوية الجناة وعدم التهاون في الاقتصاص منهم.

 

ميديا الصالح