الجنرال ماكينزي: الحكومة العراقية ستطلب من القوات الأميركية البقاء بالرغم من قرار البرلمان

الولايات المتحدة يجب أن تبقى صبورة في الوقت الذي يتحدى فيه الكاظمي المجموعات ذات النفوذ العسكري والسياسي الهائل

اكد الجنرال البحري كينيث ف.ماكينزي جونيور الذي يرأس القيادة المركزية الأميركية، ان رئيس وزراء العراق مصطفى الكاظمي بحاجة الى مساعدة الولايات المتحدة الاميركية، ملمحاً إلى أن هناك قراراً عراقيا مرتقبا لبقاء القوات الأميركية في العراق لمساعدته على مواجهة تنظيم داعش، - وفقا لما أوردته واشنطن بوست.

ونقلت الصحيفة عن الجنرال ماكينزي قوله، "لقد اتخذ الكاظمي خطوات مهمة لمواجهة الميليشيات ذات الصلة بإيران، التي استهدفت القوات الأميركية"، مضيفا أن "الولايات المتحدة يجب أن تبقى صبورة في الوقت الذي يتحدى فيه الكاظمي المجموعات ذات النفوذ العسكري والسياسي الهائل".

وأضاف "إنه يتفاوض الآن على لغم أرضي"، في إشارة إلى بقاء القوات الأميركية.

 وقال ماكينزي بعد لقائه بالكاظمي خلال زيارة لبغداد: "أعتقد أننا بحاجة لمساعدته، وعليه فقط أن يجد طريقه إلى حد ما، مما يعني أننا سنحصل على حلول أقل من مثالية، وهي ليست جديدة في العراق".
وفي حديثه للصحفيين عبر الهاتف بعد مغادرته العراق، أعرب ماكينزي عن ثقته في أن الحكومة العراقية ستطلب من القوات الأميركية البقاء في البلاد على الرغم من قرار البرلمان القاضي بسحب كافة القوات الأجنبية.

رفعت حاجي.. Kurdistan tv