مطار عسكري جديد بكوردستان سوريا ورتل أميركي يصل المنطقة

تحركات جديدة في منطقة قوات سوريا الديمقراطية

كوردستان تيفي - أربيل 

أدخلت القوات الأميركية تعزيزات عسكرية ولوجستية، قادمة من إقليم كوردستان، عبر معبر سيمالكا الحدودي بريف ديريك، أمس الأربعاء 1تموز 2020، إلى كوردستان سوريا، ليتوجه في رتل إلى إحدى القواعد الأميركية هناك.

فيما تضاربت الأنباء عن أعداد الآليات والمعدات التي ضمها الرتل، مع حديث وكالة الأنباء الرسمية في سوريا (سانا) عن "ثلاثين آلية تضم شاحنات وعربات عسكرية وبرادات مغلقة"، لكن المرصد السوري لحقوق الإنسان تحدث بأن الرتل تألف من "19 آلية بينها 13 شاحنة تحمل موادا لوجستية وعسكرية و5 عربات مصفحة لحماية الرتل".

وتوجه الرتل عبر طريق البترول تل حميس إلى مدينة الشدادي جنوب الحسكة، ثم انطلق إلى قاعدة قسرك بالقرب من مدينة الدرباسية.

في سياق قريب، نقلت وكالة (سانا) عن مصادر أهلية في منطقة تل كوجر بكوردستان سوريا، إنشاء القوات الأميركية مطاراً عسكرياً جديداً في المنطقة الواقعة بين قرية أم كهيف وصوامع حبوب تل علو على بعد 8 كم جنوباً بريف مدينة تل كوجر.

كما أشارت سانا إلى أن القوات الأميركية وقوات سوريا الديمقراطية (قسد) تقومان "بإدخال المعدات والمواد اللوجستية وإقامة السواتر الاسمنتية وإقامة الثكنات العسكرية وتزفيت الطريق الواصل للصوامع لتخديم القاعدة الجديدة"، مبينة أن “قسد” تقوم بحراسة مشددة لمحيط الصوامع والمطار الجديد.

هذا وفي 6 حزيران الفائت، دخول رتل لـقوات التحالف الدولي قادماً من إقليم كوردستان وكان يتألف من نحو 50 شاحنة، تحمل مواد لوجستية وعسكرية، حيث توجهت نحو قاعدة التحالف الدولي المتواجدة في “تل بيدر” بريف الحسكة الشمالي، بحسب ما رصده المرصد السوري لحقوق الإنسان.