الأمم المتحدة تجمّع 707مليار دولار لمساعدة السوريين الذين شرّدتهم الحرب

إنها لحظة صعبة بكل بلد لتوفير الموارد الضرورية لتخفيف معاناة الشعب السوري".

 

جمعت الأمم المتحدة من خلال وكالاتها مساعدات بقيمة 7.7 مليار دولار لسوريا، لتخفيف أثر أزمة إنسانية يعانيها ملايين الناس الذين شردتهم الحرب الدائرة منذ تسع سنوات، وتفاقمت بارتفاع أسعار المواد الغذائية وظهور وباء فيروس كورونا.

وقال مارك لوكوك، منسق الشؤون الإنسانية والإغاثة في حالات الطوارئ بالأمم المتحدة عقب مؤتمر المانحين الافتراضي، يوم امس الثلاثاء، الذي شاركت فيه نحو 60 حكومة ومنظمة غير حكومية "نقر بأن الظروف غير معتادة بالمرة، إنها لحظة صعبة بكل بلد لتوفير الموارد الضرورية لتخفيف معاناة الشعب السوري".

وقالت الأمم المتحدة، التي جمعت سبعة مليارات دولار العام الماضي، إنها تحتاج هذا العام لجمع 3.8 مليار دولار للمساعدات داخل سوريا، حيث يحتاج قرابة 11 مليون شخص المساعدة والحماية، بينهم أكثر من 9.3 مليون لا يجدون الغذاء الكافي.

وتطلب المنظمة الدولية جمع 6.04 مليار دولار أخرى لمساعدة 6.6 مليون سوري فروا من بلادهم في أكبر أزمة لاجئين في العالم.

وأشار برنامج الأغذية العالمي إلى أن التراجع الاقتصادي وإجراءات العزل العام للحد من انتشار مرض كوفيد-19 دفعت أسعار الغذاء للارتفاع بنسبة تفوق 200 بالمئة في أقل من عام.

رفعت حاجي.. Kurdistan tv