الخارجية العراقية: الحلّ السياسيّ هو الضمان الوحيد لإيقاف مُعاناة الشعب السوريّ

ضرورة مُحارَبة التنظيمات الإرهابيّة كافة من دون التمييز بين تنظيم إرهابيّ وآخر

كوردستان تيفي - أربيل

شارك وزير الخارجيّة العراقي، فؤاد حسين في مُؤتمر بروكسل حول دعم مستقبل سوريا والمنطقة، عبر الفيديو كونفرانس، حيث أكد في كلمته، ضرورة مُحارَبة التنظيمات الإرهابيّة كافة من دون التمييز بين تنظيم إرهابيّ وآخر.

وذكر بيان صادر عن المتحدث باسم الخارجية أحمد الصحاف أن حسين بين أن العراق يدعو الى "الحفاظ على وحدة سوريا، وسيادتها، وسلامة أراضيها، واستقلالها، وعدم التدخّل في شُؤُونها الداخليّة، ويدعم عودتها إلى المنظومة العربيّة".

وأكد حسين أن "الحلّ السياسيّ هو الضمان الوحيد لإيقاف مُعاناة الشعب السوريّ"، مشددا على "ضرورة مُحارَبة التنظيمات الإرهابيّة كافة من دون التمييز بين تنظيم إرهابيّ وآخر. وعلى رأسها تنظيم داعش الإرهابيّ، وفكره المُتطرّف".

 وأشار حسين في كلمته أن "العقوبات، والإجراءات المفروضة على سوريا أثّرت بشكل كبير في الشعب السوريّ، وفي أوضاع الإغاثة، والتعليم، والاقتصاد، والصحّة بشكل خاصّ في ظلّ جائحة كورونا".

 كما أوضح "أهمّية استمرار دعم المُجتمَع الدوليّ للدول التي تستضيف اللاجئين السوريّين، ولاسيّما العراق إذ يستضيف (260) ألف لاجئ خُصُوصاً في الظرف الحاليّ".

 وحذر وزير الخارجية من أنّ "استمرار الأوضاع الحاليّة في سوريا يُشكّل تهديداً خطيراً للأمن الوطنيّ العراقيّ، ويتسبّب بعُبُور عشرات الآلاف من الإرهابيّين والمقاتلين الأجانب صوب الأراضي العراقيّة".

وأكد على "أهميّة أن يخرج مُؤتمَر بروكسل بنتائج إيجابيّة تُساهِم في إحلال الأمن والسلام في سوريا، والمنطقة".

 

ميديا الصالح