الجيش الليبي يشترط خروج تركيا من المشهد الليبي بالكامل للدخول في الحوار

القيادة العامة للقوات المسلحة ترفض إقامة أي قواعد عسكرية في ليبيا حتى لا تتحول ليبيا لساحة للصراعات

شدد المتحدث باسم الجيش الوطني الليبي، اللواء أحمد المسماري، على أن خروج تركيا والإرهابيين من المشهد الليبي بالكامل، كشرط الجيش الوطني الأول للعودة إلى الحوار، مرحباً بأي مبادرات دولية سياسية لحل الأزمة في البلاد.

ولفت إلى أن القيادة العامة للقوات المسلحة، تتعاطى مع جميع الدول، التي تطرح حلولاً للأزمة الليبية بعيدا عن سيطرة الميليشيات والمرتزقة.

وأشار المسماري إلى أن رئيس حكومة الوفاق، فايز السراج، ينصاع لأوامر تركيا وقطر، وأنه لا يمتلك قراراه أو أي رؤية للحل.

وخلال لقاء مع مجموعة من الصحفيين عبر "فيديو كونفرانس"، وأن القيادة العامة للجيش الليبي تشترط حل الميليشيات وإخراج المرتزقة السوريين والمستشارين الأتراك من البلاد.

وأكد أن القيادة العامة للقوات المسلحة ترفض إقامة أي قواعد عسكرية في ليبيا حتى لا تتحول ليبيا لساحة للصراعات، مضيفا أن النظام التركي يسعى لنهب الثروات الليبية والتحكم في حركة الملاحة بمنطقة البحر المتوسط.

وأوضح المتحدث باسم الجيش الوطني أن الجنوب الليبي بات بؤرة لتنظيم داعش الإرهابي، مشيرا إلى تمكن قوات الجيش من القضاء على عدد كبير من الإرهابيين خلال محاولات للتحرك جنوب البلاد.

رفعت حاجي.. Kurdistan tv