الرئيس بارزاني الذكرى الـ44 لثورة كولان: تضحيات الشعب الكوردستاني لن تذهب سدى

نؤكد على رسالة العيش المشترك والسلام لشعب كوردستان

أكد الرئيس مسعود بارزاني، اليوم الإثنين، في رسالة وجهها بمناسبة الذكرى الـ44 لثورة كولان المجيدة، أن تضحيات الشعب الكوردستاني لن تذهب سدى.

وقال بارزاني في ذكرى ثورة كولان، "أستذكر تماما الدور البطولي وحجم التضحية والفداء التي اتسم بها البيشمركة الشجعان، عبر مشاركتهم في ثورة كولان، وصنعوا تاريخا مشرفا لشعب كوردستان، ألف تحية للأرواح الطاهرة لشهداء ثورة كولان وجميع شهداء كوردستان".

وأضاف "لقد كانت ثورة كولان تحمل في مضمونها رسالة وأهداف ثورة أيلول الكبرى، ومرحلة تحول مهمة لنضال البيشمركة والشعب الكوردستاني، حيث أثبت أن الشعب الكوردستاني رغم مروره بنكسة عبر مرحلة معينة، لن يخور عزيمته الصلبة بل ينتفض ببسالة من جديد، دون أن يتراجع من المطالبة بأهدافه المشروعة".

وتابع الرئيس بارزاني "كان ثورة كولان التي انطلقت في الـ/26/آيار/1976 رسالة الإستمرار في المطالبة بالحقوق المشروعة لشعبنا، وستمدادا للثورات الكوردية التي سبقتها"، لافتاً "وكان من مكتسباتها وحدة القوى والأطراف الكوردية لتنتفض من أجل الفدرالية، والمضي للإنتخاب ومن أجل تطبيع المؤسساتية في إقليم كوردستان، والمكتسبات النفيسة التي انجبت بالدماء والدموع".

واختتم سيادته الرسالة "بمناسبة الذكرى 44 لثورة كولان نؤكد على رسالة العيش المشترك والسلام لشعب كوردستان، ونطمئنهم أن الثورة والنضال والتضحيات لن يذهبوا سدى".

رفعت حاجي.. Kurdistan tv