70 ألف وفاة جراء كورونا في العالم وأسبوع صعب في الولايات المتحدة

بلغ عدد الإصابات بالفيروس في العالم 1,277580

أودى فيروس كورونا المستجدّ بحياة أكثر من 70 ألف شخص في العالم منذ ظهوره للمرة الأولى في كانون الأول/ديسمبر في الصين، بحسب تعداد لوكالة فرانس برس يستند الى الأرقام الرسمية الصادرة عن الدول، فيما تأمل أوروبا باستمرار تراجع عدد الإصابات فيها، وتستعد الولايات المتحدة لأسبوع صعب.

وتسجل أوروبا أكبر عدد من الوفيات جراء وباء كوفيد-19 مع أكثر من 50 ألف حالة وفاة.

وبلغ عدد الإصابات بالفيروس 1,277580، وفق تعداد فرانس برس. ولا تعكس هذه الأرقام إلا جزءا يسيرا من الحصيلة الفعلية للإصابات، إذ إنّ دولا عدة لا تجري الفحوص إلا للحالات التي تتطلب دخول المستشفى.

في إسبانيا، أعلنت السلطات الاثنين تراجع الوفيات بفيروس كورونا لليوم الرابع على التوالي مع تسجيل 637 وفاة خلال 24 ساعة. وتباطأت العدوى في البلاد الذي يسجّل ثاني أكبر عدد وفيات في العالم بعد إيطاليا.

وفي إيطاليا أكد وزير الصحة روبيرتو سبيرانزا أن الدولة التي تعدّ حوالى 16 ألف وفاة، مدركة بأنه لا يزال أمامها "بضعة أشهر صعبة".

وسُجّل توجه مماثل الأحد في فرنسا حيث أُبلغ عن 357 وفاة في المستشفيات في الساعات الأربع والعشرين الأخيرة، وهو العدد الأدنى منذ أسبوع.

بينما في الولايات المتحدة حيث تقترب حصيلة الوفيات من الـعشرة آلاف، لا يزال تفشي الوباء يثير كثيرا من القلق.

وقال الرئيس الأميركي دونالد ترمب مساء الأحد "في الأيام المقبلة، ستتحمّل أميركا ذروة هذا الوباء الفظيع. مقاتلونا في معركة الحياة أو الموت هذه، هم أطباء وممرضون وعاملون صحيون مذهلون موجودون في الخطوط الأمامية".

وأطلق الأمين العام للأمم المتحدة أنطونيو غوتيريش أمس الأحد نداءً عالميًا لحماية النساء والفتيات "في المنازل". وقال إنه مع تدابيرالعزل "شهدنا طفرة عالميّة مروّعة في العنف المنزلي (...) أوجّه نداءً جديدًا اليوم من أجل السلام (..) في المنازل في جميع أنحاء العالم".

 

ميديا الصالح .. Kurdistan tv