العفو الدولية: تفشّى كورونا في سجون سوريا ستؤدي الى كارثة

من واجب حكومة النظام أن تقدم أي علاج ضروري لمكافحة الأمراض بينها كورونا

قالت الباحثة في منظمة العفو الدولية ديانا سمعان لوكالة فرانس برس، إذا تفشّى فيروس كورونا في الأفرع الأمنية أو في السجون المدنية في سوريا، سيؤدي إلى كارثة إنسانية كبيرة.

وأضافت سمعان "تبيّن في السنوات التسع الأخيرة أن القوى الأمنية ورؤساء الأفرع الأمنية لا يقدمون أي نوع من الرعاية الصحية لأمراض تعد بسيطة مقارنة مع كورونا".

كما أكدت أنه "من واجب حكومة النظام أن تقدم أي علاج ضروري لمكافحة الأمراض بينها كورونا".

وكان مبعوث الأمم المتحدة إلى سوريا، غير بيدرسن، قد دعا الثلاثاء، إلى "الإفراج عن أعداد كبيرة من المعتقلين والمختطفين والسماح بشكل فوري لأسباب إنسانية للمنظمات الإنسانية بزيارة مراكز الاعتقال، وضمان توفير الرعاية الصحية والإجراءات الوقائية في كل أماكن الاحتجاز".

وأعلنت وزارة الصحة السورية اليوم الاربعاء، تسجيل ثلاث حالات مصابة بفايروس كورونا.

ووفق منظمتي العفو الدولية وهيومن رايتس ووتش فإن السجون ومراكز الاعتقال التي يشرف عليها النظام السوري تضيق بعشرات الآلاف، كثيرون منهم اعتقلوا بسبب مشاركتهم في تظاهرات احتجاجية أو لإبدائهم رأياً سياسياً معارضاً للنظام.

 

ميديا الصالح .. Kurdistan tv