نقل الباحثة الفرنسية السجينة في إيران الى المشفى

أعرب عن خشيته من أن تصاب بفيروس «كورونا المستجد» المنتشر في إيران

افادت المصادر أن الباحثة الفرنسية – الإيرانية، فاريبا عادلخاه، المسجونة في إيران منذ يونيو (حزيران)، نقلت إلى مستشفى سجن «إيفين» في طهران، الأحد، كما أبلغ محاميها يوم أمس الثلاثاء، بسبب تدهور صحتها نتيجة إضرابها عن الطعام.  .
وقال المحامي سعيد دهقان إن نقلها إلى المستشفى أوجبه تدهور خطير في وضعها الصحي بسبب إضراب عن الطعام بدأته موكلته في نهاية ديسمبر (كانون الأول) الماضي واستمر حتى منتصف فبراير (شباط) الجاري.

وأضاف: «للأسف تضررت كليتاها» ووضعها الصحي «مقلق» حسب وكالة الصحافة الفرنسية.

كما أعرب عن خشيته من أن تصاب بفيروس «كورونا المستجد» المنتشر في إيران.

وتلاحَق عادلخاه في إيران بتهمتَي «الدعاية ضد النظام» و«التواطؤ للمساس بالأمن القومي»، والتهمة الأخيرة هي الوحيدة الموجهة لرفيقها الأستاذ الجامعي الفرنسي رولان مارشال، المسجون أيضاً منذ يونيو في الجمهورية الإيرانية.

وحددت الجلسة الأولى لمحاكمتهما في 3 مارس (آذار) المقبل أمام الغرفة الـ15 في «المحكمة الثورية» في طهران.
فاربيا عادلخاه، باحثة أنثروبولوجية مرموقة، متخصصة في التشيّع، ويختص مارشال في القرن الأفريقي. وتطالب باريس بإطلاق الباحثين العضوين في «مركز الأبحاث الدولية» بجامعة «سيانس بو» الباريسية.

رفعت حاجي.. Kurdistan tv

المصدر : AFP