الكتل الكوردستانية لن تشارك جلسة مجلس النواب ما لم يراع مطالب إقليم كوردستان

ولو سارت الأمور بحسب العرف القانوني، فلا يجوز عقد جلسة المجلس

كشف الدكتور محمد شاكر، عضو مجلس النواب العراقي عن الحزب الديمقراطي الكوردستاني، أن الوفد الكوردستاني في بغداد يسعى للتوصل الى اتفاق بشأن حصة الكورد في الكابينة الجديدة للحكومة العراقية في بغداد، بان يكون ترشيح مقاعد الكورد في الكابينة الوزارية الجديدة من قبل المؤسسات الرسمية في إقليم كوردستان، كما أبدى عدم استعداد غالبية الكتل الكوردستانية في مشاركة جلسة مجلس النواب العراقي ان لم يراعَ مطالب إقليم كوردستان، مشيراً الى مساعي.

جاء ذلك في تصريح إعلامي للدكتور شاكر، أوضح خلاله "دستورياً ان مجلس النواب العراقي في عطلته حالياً، وهناك بعض التعليمات تجيز عقد جلسة المجلس، منها طلب من رئيس مجلس الوزراء المستقيل أو رئيس الجمهورية بعقد جلسة المجلس"، موضحاً أنه "هناك طريق آخر وفق المادة 57 من الدستور، وهو ان يطالب 50 برلمانياً بعقد جلسة المجلس، لكن يجب تقديم السير الذاتية لوزراء الكابينة الجديدة، ومنهاج عمل الحكومة الى المجلس قبل 48 ساعة من عقد الجلسة".

وأضاف النائب في مجلس النواب" لم يتم تزويدنا بأسماء الوزراء المقترحين، ولا حتى برنامج عمل الحكومة الجديدة بشكل رسمي، ولو سارت الأمور بحسب العرف القانوني، فلا يجوز عقد جلسة المجلس يوم غد الإثنين، بهدف التصويت على الكابينة الجديدة للحكومة الإتحادية".

وأشار الدكتور شاكر، الى انهم كحزب ديمقراطي كوردستاني، وبقية النواب الكورد من الكتل الكوردستانية الأخرى، لن يشاركوا في الجلسة للتصويت على منح الثقة للحكومة الجديدة، على اساس البرنامج الذي يتحدثون عنه".

وفيما يتعلق بعدم وصول الوفد الكوردي الى اتفاق مع علاوي، يقول الدكتور محمد" ان سبب عدم التوصل الى اتفاق، هو اننا نطالب ان يكون ترشيح مقاعد الكورد في الكابينة الوزارية الجديدة من قبل المؤسسات الرسمية في إقليم كوردستان، فإن لم نتوصل الى اتفاق بشأن ذلك فلا يستبعد ان يقاطع الكورد حكومة محمد علاوي".

رفعت حاجي.. Kurdistan tv

المصدر: kdp.info