الديمقراطي الكوردستاني: على الحكومة العراقية ان لا تسكن الدواعش في المناطق الكوردستانية

سيصبح مخيمهم وكراً رئيسياً للإرهابيين كونهم موجودون في المنطقة، وليس بمقدور الحكومة العراقية السيطرة على الوضع الأمني فيها

أعلن مسؤول الفرع الـ17 للحزب الديمقراطي الكوردستاني، قادر قاجاغ، رفضهم لقرار الحكومة العراقية القاضي بإقامة مخيم لبقايا فلول داعش في منطقة زمار التابعة لقضاء سنجار، مشيراً الى أنه أمر مقلق للغاية بالنسبة لسكان المنطقة، مبدياً أن نقل بقايا إرهابيي داعش الى المناطق الكوردستانية يمنحهم دافعاً لتقوية وتعزيز قدرات هذه المنظمة الإرهابية.

جاء ذلك في تصريح خص به قاجاغ الموقع الرسمي للحزب الديمقراطي الكوردستاني، وقال: "نرفض قطعاً نقل مخلفات وبقايا الدواعش من سوريا الى منطقة زمار وفتح مخيمات لهم في هذه المنطقة، وعلى الحكومة العراقية ان لا تسكن هؤلاء الدواعش في المناطق الكوردستانية، بل نقلهم الى المناطق الأخرى من العراق، كون إسكانهم في المناطق الكوردستانية يتسبب في تعزيز قدرات داعش وإشعال نار الفتنة".

ان هؤلاء من بقايا داعش اناس متطرفون ومازالوا متشددين وظهروا في اكثر من لقاء تلفزيوني بأنهم مصرون على مبادئهم وتطرفهم وغير مستعدين للتنازل عنها.

وأضاف قاجاغ" ان اهالي منطقة زمار و سنجار قلقون من قرار الحكومة الإتحادية نقل بقايا داعش من سوريا الى منطقتهم، ونحن من جانبنا اعلمنا قيادتنا بالقرار المذكور، ومن المقرر ان تبحث حكومة إقليم كوردستان الموضوع مع بغداد".

واشار مسؤول الفرع السابع عشر للحزب الديمقراطي الكوردستاني الى ان إسكان هؤلاء في منطقة زمار، سيصبح مخيمهم وكراً رئيسياً للإرهابيين كونهم موجودون في المنطقة، وليس بمقدور الحكومة العراقية السيطرة على الوضع الأمني فيها، كما وان هناك أناس من المنطقة مازالت علاقتهم وطيدة مع داعش، ومتهمون بارتكاب اعمال إجرامية في المنطقة، ولم تتخذ الحكومة العراقية اي إجراءات بحقهم".

رفعت حاجي.. Kurdistan tv