الرئيس التركي يهدد دمشق ويتهم موسكو بالمشاركة في مجازر إدلب

النظام والقوات الروسية التي تدعمه تهاجم المدنيين باستمرار وترتكب مجازر

إتهم الرئيس التركي رجب طيب إردوغان اليوم الأربعاء، روسيا حليفة دمشق بالمشاركة في ارتكاب "مجازر" في إدلب بشمال غرب سوريا/ مهدداً بضرب قوات النظام السوري "في كل مكان".

وقال أردوغان في كلمة أمام كتلة حزبه الحاكم العدالة والتنمية في البرلمان في انقرة "أعلن اننا سنضرب قوات النظام في كل مكان اعتبارا من الآن بغض النظر عن اتفاقية سوتشي، في حال إلحاق أدنى أذى بجنودنا ونقاط المراقبة التابعة لنا أو في أي مكان آخر".

وفي موقف قل مثيله، انتقد إردوغان روسيا بشكل مباشر الأربعاء، بقوله إن "النظام والقوات الروسية التي تدعمه تهاجم المدنيين باستمرار وترتكب مجازر"، حسب وكالة فرانس بريس، التي أكدت وصول موكب جديد من مدرعات تركية الأربعاء إلى بلدة بنش الواقعة شمال شرق مدينة إدلب.

وأأكد أردوغان أن "تركيا ستفعل كل ما هو ضروري"، مضيفاً إن "الطائرات التي تضرب التجمعات السكانية في إدلب، لن تتحرك بحرية بعد الآن".

وقال إردوغان: "نحن مصممون على رد (قوات النظام) وراء الحدود التي رسمها اتفاق سوتشي بنهاية شباط/فبراير. ... سنفعل كل ما هو ضروري على الأرض وفي الجو دون أي تردد ودون أي تأخير".

ويأتي ذلك بعد إشارة تقارير إلى أن القوات التركية أسقطت مروحية عسكرية سورية هذا الأسبوع في إدلب، لكن دون أن تؤكد أنقرة ذلك رسمياً.

 رفعت حاجي.. Kurdistan tv