المحكمة الإتحادية تصدر القرار النهائي بشأن مجالس المحافظات

إذا قررت المحكمة باستمرار اعمال المجالس عندها ستستأنف المجالس اعمالها وفق القانون وإلاّ فإن الأوضاع تبقى على حاله

أوضح الرئيس السابق لمجلس محافظة نينوى، سيدو جتو، أن عدم وجود مجلس محافظة فعال، يؤثر سلباً على الأعمال والقرارات،

مشيراً الى أن المحكمة الإتحادية العراقية العليا، بعد قرار مجلس النواب العراقي تجميد مجالس المحافظات، ستعقد اجتماعاً بشأن ذلك يوم غدٍ الإثنين، لافتاً أن الرئيس السابق لمجلس محافظة نينوى ان السلطة اصبحت مركزية في المحافظات بعد إلغاء مجالسها.

جاء ذلك في تصريح خص به جتو الموقع الرسمي للحزب الديمقراطي الكوردستاني، وقال "بعد قرار مجلس النواب العراقي تجميد مجالس المحافظات في العراق، تقدمنا كمجلس محافظة بشكوى وطعن في القرار، ومن المقرر ان تجتمع المحكمة الإتحادية العراقية العليا يوم غد الإثنين 20\1\2020 لتقرر استئناف المجالس لعملها من عدمه، فإذا قررت المحكمة باستمرار اعمال المجالس عندها ستستأنف المجالس اعمالها وفق القانون وإلاّ فإن الأوضاع تبقى على حالها، لكن هناك احتمال تأجيل القضية كون المحكمة المذكورة لاتريد إصدار أي قرار بشأن ذلك".

وأضاف جتو" نحن ملتزمون بأعمالنا وبالدوام لحد الآن، لكننا لانتمكن من إصدار أي قرارات ونحن بانتظار قرار المحكمة الإتحادية".

وأوضح الرئيس السابق لمجلس محافظة نينوى بأن ممثلو محافظة نينوى بمجلس النواب العراقي يراقبون الأوضاع، لكن المحافظ يصدر القرارات لوحده ولا يستشير احداً، عليه فإن عدم وجود مجلس محافظة فعال، يؤثر سلباً على الأعمال والقرارات، والسلطة تصبح مركزية في المحافظة ومحصورة بيد شخص واحد.

رفعت حاجي.. Kurdistan tv