قتلى وجرحى في احتجاجات ايرانية وهتافات مناهضة للمرشد الأعلى والباسيج

أضرم محتجون النار في "المصرف الوطني"

أفادت الأنباء أن الاحتجاجات ضد ارتفاع أسعار الوقود في إيران اتسعت، اليوم السبت، لتطال عشرات المدن، فيما قُتل محتجان أحدهما يدعى جواد نظري والآخر ميثم عبدالوهاب منيعات، وأصيب عدد آخر بجروح في مدينة سيرجان الإيرانية.

ونقلت وكالة الأنباء الطلابية (إيسنا) الشبه الرسمية عن حاكم مدينة سيرجان، بالإنابة محمد محمود آبادي قوله: "للأسف قتل شخص"، مؤكداً أنه "مدني"، وأشار إلى أنه لا يزال من غير الواضح إن كان "تم إطلاق النار عليه أم لا".

وأضاف أن "عدداً من الأشخاص أصيبوا بجروح خلال التظاهرات".

وشدد محمود آبادي على أنه "لم يُؤذَن لقوات الأمن بإطلاق النار وسُمح لهم فقط بإطلاق عيارات تحذيرية، وهو ما قاموا به".

وهتف المحتجون الذين أوقفوا سياراتهم في العاصمة الإيرانية، السبت، "يسقط الدكتاتور"، في إشارة إلى المرشد الإيراني، علي خامنئي، ورفع محتجون في طهران شعارات تتهم قوات الباسيج بالسيطرة على أموال النفط.

وأطلقت قوات الأمن النار على المحتجين لتفريقهم في مدينة بوشهر جنوب إيران، كما وقعت اشتباكات في مدينة كرمانشاه غرب إيران بين الأمن والمحتجين.

بدورها شهدت مدينة المحمرة، جنوب غرب إيران (ذات أغلبية العربية) اشتباكات بين الأمن والمجتجين، وسط أنباء عن سقوط قتلى.

وفي مدينة بهبهان، جنوب غربي إيران، أضرم محتجون النار في "المصرف الوطني"، بحسب ما أفادت مواقع إيرانية معارضة.

رفعت حاجي.. Kurdistan tv