الرئيس الفرنسي يصف السلوك التركي والأمريكي بالموت السريري لحلف شمال الأطلسي

يجب أن نوضح الان ما هي الغايات الاستراتيجية للحلف الأطلسي

صرح الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون في مقابلة مع مجلة "ذي إيكونوميست" الأسبوعية نشرت الخميس أن "ما نعيشه حاليا هو موت سريري لحلف شمال الأطلسي"، مبررا ذلك بالابتعاد الأميركي وسلوك تركيا العضو في الحلف.

وقال ماكرون "يجب أن نوضح الان ما هي الغايات الاستراتيجية للحلف الأطلسي"، داعيا من جديد إلى "تعزيز" أوروبا الدفاعية.

وسبق أن وجّه ماكرون انتقادا شديدا، إلى حلف شمال الأطلسي أواسط الشهر المنصرم، مع بداية الغزو التركي لشمال سوريا، بالقول: إنه "عاجز عن الرد على الهجوم التركي(المجنون) في شمال سوريا، وقال إن الوقت قد حان لأن تتوقف أوروبا عن التصرف كحليف أصغر عندما يتعلق الأمر بالشرق الأوسط.

وقال ماكرون للصحافيين عقب قمة للمجلس الأوروبي في بروكسل "أعتبر ما حدث في الأيام القليلة الأخيرة (في شمال سوريا) خطأ جسيما من الغرب وحلف الأطلسي في المنطقة، هذا يضعف قدرتنا على إيجاد شركاء على الأرض يقفون إلى جوارنا ويعتقدون أنهم يحظون بالحماية على الأمد الطويل، ولذلك هذا يثير تساؤلات بشأن طريقة عمل حلف الأطلسي".

وقال “كنت أعتقد أننا في حلف شمال الأطلسي. كنت أعتقد أن الولايات المتحدة وتركيا في حلف شمال ألأطلسي ثم اكتشفت من تغريدة أن الولايات المتحدة قررت سحب قواتها وتمهيد الطريق (للهجوم التركي) في المنطقة”.

وأضاف “مثل غيري أدركت أن قوة أخرى في حلف شمال الأطلسي قررت مهاجمة شركاء التحالف الذي يقاتل الدولة الإسلامية”.

 

رفعت حاجي.. Kurdistan tv