فضائح الجيش التركي عبر الصحافة القطرية تضع العلاقات بين البلدين على المحك

تفضح ممارسات الجيش التركي ضد الكورد في شمال سوريا

شنت صحيفة ديلي صباح التركية، في افتتاحيتها يوم أمس الاثنين، هجومًا لاذعا على قناة الجزيرة الناطقة باللغة الإنكليزية، باعتبارها تمثل "تهديدا للتحالف التركي-القطري"، ووصفت ما قامت به "الجزيرة إنكليزية" بالـ"خيانة"، مركزة على الدور الذي لعبه أردوغان لانتشال أمير قطر من الأزمة الاقتصادية الحادة التي تهدد بلاده بسبب مقاطعة جيرانه الخليجيين منذ يونيو/حزيران 2017.

وكتبت أن "أردوغان ألقى بثقله وراء الشيخ تميم بن حمد آل ثاني عندما قاطعت الإمارات والسعودية والبحرين ومصر ودول أخرى هذا البلد الخليجي الصغير".

وانتقدت الصحيفة التركية انضمام القناة القطرية إلى وسائل الإعلام الغربية التي كانت تفضح ممارسات الجيش التركي ضد الكورد في شمال سوريا، خلال العملية العسكرية التي أطلقها أردوغان ولاقت تنديدا دوليا وعربيا.

وقالت إن قناة الجزيرة الناطقة باللغة الإنكليزية، تنشر دعاية معادية لتركيا بانحيازها للكورد، واتهمتها "بالترويج لأخبار مفبركة تصور الإرهابيين المعروفين والهاربين من القانون على أنهم ناشطون مضطَّهدون تحت ذريعة الصحافة المستقلة والموضوعية".

وأضاف التقرير أنه "بالإضافة إلى الفشل في التمييز بين الكورد السوريين وحزب العمال الكوردستاني، الذي تعتبره تركيا منظمة إرهابية، فإن قناة الجزيرة اتهمت تركيا، دون تقديم أدلة، بترحيل اللاجئين السوريين".

وقالت "في ضوء تورط الجزيرة إنكليزية في حملة التشهير ضد تركيا، لا تتوقع قطر أن تجد دعما من الشعب التركي ضد الدول، التي يمكن لتركيا أن تستعيد تعاونها معها بسهولة".

واختتمت الصحيفة التركية افتتاحيتها بأن "مستقبل الشراكة التركية-القطرية على المحك"

رفعت حاجي.. Kurdistan tv