نواب امريكيون يسعون لفرض عقوبات على تركيا لصدها عن جريمة التطهير العرقي للكورد

نحن في حاجة لوقف هذه المذبحة، نحتاج للتأكد من أننا لم نمكن داعش من النهوض

واصل نواب أمريكيون مسعاهم لفرض عقوبات على تركيا بسبب هجومها في شمال شرق سوريا، ودعت سياسية كوردية بارزة الرئيس دونالد ترامب إلى وقف "التطهير العرقي للكورد".

وقال السناتور الديمقراطي كريس فان هولن في مؤتمر صحفي "نحن في حاجة لوقف هذه المذبحة، نحتاج للتأكد من أننا لم نمكن داعش من النهوض"،  فيما قال نواب إنهم يعملون لجمع المزيد من التوقيعات المؤيدة لتشريع يفرض عقوبات اقتصادية مشددة على أنقرة.

وانضمت للنواب إلهام أحمد السياسية الكوردية رئيسة اللجنة التنفيذية لمجلس سوريا الديمقراطية، ودعت عبر مترجم، الرئيس الأمريكي إلى التراجع عن قراره بسحب القوات الأمريكية من سوريا مما أتاح المجال للهجوم التركي عبر الحدود.

وقالت السياسية الكوردية "إنهم يرغبون في مهاجمتنا، إنهم يريدون قتل مئات الآلاف منا".

وقال ترامب يوم الاثنين إنه لا يريد إبقاء قوات أمريكية في سوريا باستثناء عدد صغير لحراسة إنتاج النفط"، مما أثار إحباط أعضاء في الكونجرس .

ويعقد مجلسا النواب والشيوخ جلسات بهذا الشأن في الأسبوع الجاري، ويتوقع بعض زعماء المجلسين التصويت على تشريع خلال الأسابيع المقبلة.

وقال السناتور الجمهوري لينزي جراهام يوم الاثنين أنه يرغب في رؤية منطقة منزوعة السلاح بين تركيا والمقاتلين الأكراد تراقبها قوات دولية، واستمرار الشراكة الأمريكية مع المقاتلين الأكراد، ومساع لحراسة ومراقبة حقول النفط في جنوب سوريا، لكن ينبغي لأنقرة أن تتراجع أولا".

رفعت حاجي.. Kurdistan tv