تشاووش اوغلو لايريد أي مسلح كوردي بعد المهلة في المنطقة الآمنة وأردوغان يتوعّد بسحق رؤوسهم

إذا لم يتم الانسحاب بحلول مساء الثلاثاء، فسنستأنف القتال من حيث توقفنا، وسنواصل سحق رؤوس الإرهابيين

قال وزير الخارجية التركي، مولود تشاووش أوغلو، إن تركيا لا تريد أن ترى أي مسلح كوردي في المنطقة الآمنة بسوريا بعد هدنة الأيام الخمسة.
وأضاف وزير الخارجية التركي: "سنبحث مع روسيا إخراج المسلحين الكورد من منبج وكوباني، خلال محادثات في سوتشي هذا الأسبوع".

واتفقت أنقرة وواشنطن، يوم الخميس، على وقف الهجوم التركي في شمال شرقي سوريا خمسة أيام لإتاحة الفرصة أمام وحدات حماية الشعب الكوردية للانسحاب من "منطقة آمنة" مزمعة.

 وسيسافر الرئيس التركي رجب طيب أردوغان إلى سوتشي الثلاثاء القادم، لإجراء محادثات طارئة مع نظيره الروسي فلاديمير بوتين.

وتوعد الرئيس التركي، رجب طيب أردوغان، السبت، المقاتلين الأكراد في شمال شرقي سوريا، قائلاً إن بلاده "ستسحق رؤوسهم" إذا لم ينسحبوا إلى خارج المنطقة العازلة، التي اتفقت أنقرة وواشنطن على إقامتها على طول الحدود مع سوريا.

وقال أردوغان في خطاب: "إذا لم يتم الانسحاب بحلول مساء الثلاثاء، فسنستأنف القتال من حيث توقفنا، وسنواصل سحق رؤوس الإرهابيين".

يأتي ذلك فيما أعلن وزير الدفاع الأميركي، مارك إسبر، السبت، أن وقف إطلاق النار في شمال شرقي سوريا متماسك بشكل عام.

رفعت حاجي.. Kurdistan tv