المبعوث الأميركي إلى إيران: قرار الرئيس بشأن سوريا لن يغير من استراتيجيتنا الإيرانية

الوضع يستدعي جهودا دبلوماسية، وليس وجودا عسكريا أميركيا على الأراضي السورية

اعتبر المبعوث الأميركي إلى إيران، برايان هوك، يوم أمس الأربعاء، أن الانسحاب الأميركي من سوريا لن يؤثر على فاعلية استراتيجية واشنطن لمواجهة إيران.
ووفقا لوكالة الصحافة الفرنسية، جاء كلام الدبلوماسي الأميركي خلال جلسة استماع في مجلس الشيوخ، حول السياسة الأميركية إزاء إيران، وقد اتهم الديمقراطيون خلال هذه الجلسة الرئيس دونالد ترمب، بأنه "أتاح لإيران تعزيز نفوذها في سوريا، عندما سحب القوات الأميركية".
واعتبر ممثل الشيوخ الديمقراطيين في لجنة الشؤون الخارجية، بوب منينديز، أن الانسحاب الأميركي من شمال سوريا: «يعطي مفاتيح أمننا القومي، إلى الرئيس الروسي، فلاديمير بوتين، وإيران والنظام السوري برئاسة بشار الأسد»، كما اعتبر أن القوات المدعومة من إيران تقوم بـ«ملء الفراغ» الناتج عن انسحاب الجنود الأميركيين.
ورد برايان هوك على اتهامات أعضاء مجلس الشيوخ الديمقراطيين: «قرار الرئيس بشأن سوريا لن يغير من استراتيجيتنا الإيرانية ولا من فاعليتها».
واعتبر أن الوضع يستدعي جهودا دبلوماسية، وليس وجودا عسكريا أميركيا على الأراضي السورية، وتابع: «قواتنا في شمال شرقي سوريا لم تكن لديها أي مهمة تتعلق بإيران».
وأضاف برايان هوك: «الضغوط التي نمارسها على إيران تهدد دورها في سوريا عبر حرمان (الحرس الثوري) و(حزب الله) من الأموال»، معتبرا أن «ضغوطنا تعرقل قدرة إيران على تمويل الأسد».

رفعت حاجي.. Kurdistan tv