ترامب: لم نقاتل الى جانب الكورد في العراق ولن ننتظر 50عاما على الحدود التركية السورية

دعوا (الأتراك) يتدبرون أمر حدودهم

جدد الرئيس الأمريكي، دونالد ترمب، تبرير اعطاءه الضوء الأخضر للأتراك وتخليه عن الكورد، بأن بلاده لم تقاتل إلى جانب الكورد في العراق عقب إجراء استفتاء الاستقلال "ولم يحدث شيء"، وتابع" دعوا الأتراك يتدبرون أمرهم".

جاء ذلك في تغريدة له على التويتر: "نفس الأشخاص الذين وصلوا بنا إلى الرمال المتحركة في الشرق الأوسط، وكلفونا 8 تريليونات دولار وآلاف عديدة من الأرواح (وملايين الأرواح عندما تحسب الجانب الآخر)، يدعوننا الآن لإبقائنا هناك... لا تستمع إلى أشخاص ليس لديهم أدنى فكرة... لقد ثَبُتَ أنهم غير أكفاء".

كما قال الرئيس الأمريكي، في مؤتمر سنوي في واشنطن بشأن العلاقات بين بغداد وأربيل: "العام الماضي (يقصد العام قبل الماضي 2017)، قيل لنا إنه يجب أن نحارب إلى جانب كورد العراق، لكننا لم نقاتل إلى جانب الكورد ضد العراق، حدثت معركة صغيرة، تركنا الأمر ورأينا أنه لم يحدث شيء".

وتابع أن قوات سوريا الديمقراطية "تميل للانسحاب إلى عمق 22 ميلاً (30 كم) على طول الحدود التركية السورية وهذا سيكون أمراً جيداً، دعوا (الأتراك) يتدبرون أمر حدودهم".

وأشار إلى أنه "في الوقت الذي لا نستطيع فيه حماية حدودنا، فينبغي ألا ننتظر 50 عاما أخرى على الحدود التركية السورية".

وشدد على أن "الجنود الأميركيين لا ينبغي لهم أن يتواجدوا في تلك المنطقة لحماية حدود بين بلدين، في الوقت الذي لم تتمكن بعد الولايات المتحدة من حراسة حدودها الذاتية"، في اشارة الى الحدود الجنوبية مع المكسيك.

رفعت حاجي.. Kurdistan tv