الرئيس بارزاني يوجه رسالة الى الرأي العام الكوردستاني

فالآن ليس وقت المزايدات والإنجرار خلف العواطف

وجه الرئيس  مسعود بارزاني اليوم السبت، رسالة الى الرأي العام في كوردستان، على خلفية الهجوم التركي على المناطق الكوردية في شمال شرق سوريا، أكد فيها أنه الوقت لا يسمح بالمزاودات والإنجرار خلف العواطف أمام المخاطر المحاطة بالشعب الكوردي، داعياً كافة الجهات الى تكريس جميع الإمكانات، في سبيل تجنب الكارثة التي تهدد المنطقة بأسره .

وجاء في رسالة الرئيس بارزاني:

بسم الله الرحمن الرحيم

بالإضافة الى محاولاتنا والجهود الحثيثة التي بذلناها سابقاً، لإبعاد شبح الحرب وزعزعة الإستقرار عن شعبنا الكوردي في سوريا، وتجنيبه من التعرض للكوارث والمأسي، لكن بكل أسف يتعرض المناطق الكوردية في شمال سوريا في الأيام الأخيرة لقصف عنيف وتواجه اوضاعا خطيرة.

  وأضاف سيادته إن" استمرار هذا الهجوم والوضع الخطر، استهداف حقيقي لحياة العامة من الناس، ويعرّض أمن واستقرار المنطقة بأسرها للتهديد".

وتابع الرئيس بارزاني" هنا أرى من الواجب أن أعلن للشعب الكوردستاني الصامد وكافة الجهات، مهما كانت الأسباب المؤدية لهذا الهجوم، ومهما كان هنالك من تقصير أو مساهمة لأطراف ساهمت في خلق هذا الوضع الخطر،  فالآن ليس وقت المزايدات والإنجرار خلف العواطف"، لافتاً " أنه أوان تكريس جميع الإمكانات والطاقات المتوفرة لدى كل طرف أو جهة،  وترسيخه من أجل إنهاء هذا الحرب، أفضل من أن يدفع الأبرياء ضريبة هذا الوضع المأساوي الخطير، وعدم إفساح الطريق أمام التغيير الديموغرافي الذي تواجهه المنطقة.

رفعت حاجي .. Kurdistan tv