الألوسي يطالب بحل الميليشيات التي توعدت المصالح الأمريكية وإحالة قادتها للإدعاء العام

وضع العراق في حالة اتهام خطيرة

طالب السياسي العراقي مثال الألوسي، الحكومة باتخاذ إجراءات رادعة ضد المليشيات العراقية التي توعدت باستهداف المصالح الأميركية في العراق.
وقال الآلوسي الذي أسس حزب الأمة العراقي إنه يأخذ تلك التهديدات على محمل الجد لأن هذه الجماعات "غير مهتمة بوجود الدولة العراقية وضيوفها، بل بالدولة الإيرانية".
ودعا الحكومة العراقية إلى حل تلك الجماعات وإحالة قادتها إلى المدعي العام، مشدداً على أن الشراكة الأميركية العراقية هي "الحد الأدنى لضمان وحماية وجود الدولة العراقية".

كما أكد السياسي العراقي مثال الالوسي، اليوم السبت، ان مقرات الحشد الشعبي في العراق اصبحت اهدافاً مشروعة للطائرات الاسرائيلية.

وقال الالوسي ان "هناك اعلان حالة حرب بين ايران واسرائيل، كما هناك اعلان حالة حرب بين العراق واسرائيل، ونحن طالبنا قبل فترة رئيس الجمهورية برهم صالح ان يدفع في التزام العراق في وقف اطلاق النار بين العراق واسرائيل، كبقية الدول العربية".

وبين ان "تصريحات المسؤولين العراقيين، بكسر الحصار عن ايران، وكسر العقوبات الامريكية والوقوف لصالح حالة الحرب الايرانية المعلنة، ضد امريكا وحلفاءها، وضع العراق في حالة اتهام خطيرة".

وهددت مليشيات موالية لإيران مثل عصائب أهل الحق والنجباء، باستهداف السفارة الأميركية في بغداد إثر اتهامها للولايات المتحدة وإسرائيل بمهاجمة مواقع لتخزين الأسلحة والذخيرة تابعة لقوات الحشد الشعبي .
رفعت حاجي.. Kurdistan tv