ظريف يشترط العودة عن تقليص التزامات بلاده بتنفيذ أوربا لتعهداتها

نعتقد أنها تسير في الاتجاه الصحيح، رغم أننا لم نصل بعد إلى مبتغانا بالتأكيد

أبدى وزير الخارجية الايراني محمد جواد ظريف، أن مقترحات الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون، لمحاولة إحراز تقدم في الأزمة حول الاتفاق النووي الإيراني تسير في الاتجاه الصحيح، مشترطاً عودة إيران عن الخطوات التي اتخذتها في تقليص التزاماتها بتنفيذ أوربا لتعهداتها، حسب قوله .

جاء ذلك في مقابلة له مع  فرانس برس  في باريس،. قال فيها ظريف، حين تبدأ أوروبا تنفيذ تعهداتها في الاتفاق النووي، فستكون إيران أيضا جاهزة للعودة عن الخطوات التي اتخذتها في تقليص التزاماتها.

وقال ظريف بعد لقاء مع ماكرون في باريس أجرى خلاله محادثات نادرة، أن "الرئيس ماكرون قدم اقتراحات الأسبوع الماضي إلى الرئيس حسن روحاني، نعتقد أنها تسير في الاتجاه الصحيح، رغم أننا لم نصل بعد إلى مبتغانا بالتأكيد".

وتابع، "أجرينا محادثات جيدة، وناقشنا الاحتمالات وسيبحث الرئيس الفرنسي الآن مع الشركاء الأوروبيين وشركاء آخرين، لنرى في أي اتجاه يمكننا الذهاب انطلاقا من هنا".

وعقد اللقاء بين ظريف وماكرون عشية قمة مجموعة السبع، التي تعقد لثلاثة أيام في (بياريتس) بجنوب غرب فرنسا، بمشاركة الرئيس الأميركي دونالد ترامب، ومن المتوقع أن يكون الملف النووي الإيراني من مواضيع البحث الرئيسية خلالها.

رفعت حاجي.. Kurdistan tv