السلطات التركية تقيل رؤساء بلديات كورد وحملة اعتقالات تطال مئات النشطاء الكورد

إضافة الى توجيه تهم تتعلق بالإرهاب لقيادات كوردية دون دليل

أقالت السلطات التركية رؤساء بلديات كورد في مدن ديار بكر ووان وماردين اليوم الاثنين، بسبب تحقيقات تتعلق بالإرهاب وعينت مسؤولين في مواقعهم، في استهداف جديد للكوردي، وذلك باتخاذ إجراءات تحد من نفوذهم السياسي، إضافة الى توجيه تهم تتعلق بالإرهاب لقيادات كوردية دون دليل واضح.

وقالت وزارة الداخلية التركية في بيان أن "رؤساء البلديات الثلاثة يواجهون اتهامات بارتكاب جرائم مختلفة، بما في ذلك الانضمام لمنظمة إرهابية ونشر دعاية لجماعة إرهابية".

وقالت الداخلية التركية على تويتر الاثنين إن "الشرطة اعتقلت 418 شخصا في 29 إقليما ضمن تحقيق في أمر من يشتبه في أن لهم صلات بحزب العمال الكردستاني".

وكان الرئيس التركي رجب طيب اردوغان حذر السنة الماضية بأنه سيقيل كل رئيس بلدية يتم انتخابه في الانتخابات المحلية اذا تورط في (الإرهاب).

وتهم الإرهاب دائما ما يتكون الوسيلة التي يستعملها النظام التركي للتخلص من خصومه السياسيين وهي نفس التهم التي وجهت لقيادات سياسية وعسكرية وناشطين واعلاميين وقضاة رافضين لسياسات الرئيس التركي رجب طيب اردوغان.

لكن بالنسبة للكورد فيكفي أنه كوردي ليدان من قبل سلطات أردوغان بالإرهاب، متسترا بذرائع مكافحة الإرهاب.

رفعت حاجي.. Kurdistan tv