حاملة الطائرات النووية الأميركية في مهمة الى الخليج يتولى قيادتها قبطان إيراني

التحق قبل 30 عاماً بالقوة البحرية الأميركية

انطلقت حاملة الطائرات النووية الأميركية "هاري ترومان" في مهمة إلى الخليج لمواجهة التهديدات الإيرانية، في خضم الأزمة المتصاعدة بين طهران وواشنطن، وقد قررت الولايات المتحدة تعيين كافون حكيم زاده، الأميركي من أصول إيرانية، قائداً جديداً لـ"هاري ترومان".

وذكر موقع "صوت أميركا" الناطق باللغة الفارسية نقلاً عن موقع "بایلت أونلاین" أن القبطان كافون حكيم ‌زاده عندما التحق قبل 30 عاماً بالقوة البحرية الأميركية في نورفولك بولاية فرجينيا، وكان عمره 19 عاماً حينها. وقبل شهر، كُلِّف حكيم زاده بقيادة حاملة الطائرات النووية "هاري ترومان".

وهو مولود من أب إيراني وأم أميركية، وقضى فترة صباه بمعية والديه في إيران قبل أن يضطر لترك إيران بعد الثورة، فانتقل في سن الـ11 من العمر مع أسرته إلى الولايات المتحدة الأميركية.

ويصف حكيم زاده أيام خروجه من إيران بأنها كانت أشبه بالمقاطع الأولى من فيلم "آرغو". وبعد الوصول إلى أميركا استقرت الأسرة في مدينة هاتسبورغ في ولاية مسيسيبي.

ويستطيع حكيم زاده التحدث قليلاً باللغة الفارسية. ويردد حكيم زاده بأن قصة حياته تؤكد توفر الفرص المتساوية للجميع في الولايات المتحدة الأميركية، بحسب ما جاء في موقع "بایلت اونلاین".

يذكر أن حاملة الطائرات "هاري ترومان" هي من فئة "نيمتز"، ويبلغ طولها 332 متراً، ووزنها 116 طناً، وتعمل بمفاعلين نوويين، وبإمكانها أن تحمل 90 طائرة ومروحية، وعلى متنها 6000 كادر بحري وجوي.

رفعت حاجي.. Kurdistan tv