القيادة المركزية الأميركية تعلن عن عملية لضمان الإستقرار البحري وحرية الملاحة

«عملية الحارس» متعددة الجنسيات

كشفت القيادة المركزية الأميركية اليوم السبت، عن «عملية الحارس» متعددة الجنسيات لتعزيز الاستقرار البحري وضمان حرية الملاحة في الممرات المائية الرئيسية في الشرق الأوسط.

وقالت القيادة المركزية الأميركية، في بيان نشرته عبر الـ«تويتر»، إنها «تقوم بتطوير مجهود بحري متعدد الجنسيات، (عملية الحارس)، لزيادة المراقبة والأمن في المجاري المائية الرئيسية في الشرق الأوسط لضمان حرية الملاحة في ضوء الأحداث الأخيرة في منطقة الخليج العربي».

وأضاف البيان أن «الهدف من (عملية الحارس) هو تعزيز الاستقرار البحري، وضمان المرور الآمن، وخفض التوترات في المياه الدولية في جميع أنحاء الخليج العربي ومضيق هرمز ومضيق باب المندب وخليج عمان».

وأوضحت القيادة المركزية أن «إطار الأمن البحري هذا، سيمكّن الدول من توفير حراسة لسفنها التي ترفع علمها مع الاستفادة من تعاون الدول المشاركة للتنسيق وتعزيز الوعي بالمجال البحري ومراقبته».

وتابع البيان «يواصل المسؤولون الأميركيون التنسيق مع الحلفاء والشركاء في أوروبا وآسيا والشرق الأوسط حول التفاصيل والقدرات اللازمة لـ(عملية الحارس) لتمكين حرية الملاحة في المنطقة وحماية ممرات الشحن الحيوية».

ويأتي إعلان الجيش الأميركي عن «عملية الحارس» غداة تصعيد إيراني جديد باحتجاز ناقلة نفط بريطانية على متنها طاقم من 23 شخصا لدى عبورها مضيق هرمز.

رفعت حاجي.. Kurdistan tv