نقاط المراقبة التركية تحت نيران النظام السوري وموسكو تسعى لإحتواء الموقف

الرد العسكري التركي ضد قصف نقاط المراقبة، أنه تصعيد غير مقبو

حذّر وزير الخارجية التركي، مولود تشاووش أوغلو، من أن أنقرة لن تتسامح مع الهجمات العسكرية على قواتها، فيما اعتبر الجانب الروسي، في أول تعليق له على الرد العسكري التركي ضد قصف نقاط المراقبة، أنه تصعيد غير مقبول.

وذلك رداً على استهداف قوات النظام السوري وللمرة الثانية خلال إسبوع، نقطة مراقبة تركية في مورك بريف حماة الشمالي بشكل مباشر، والتي ادّعت وزارة الدفاع التركية بالردّ على مصدر النيران حسب بيان أصدرته يوم أمس الأحد، متهمة قوات النظام المتمركزة هناك بالقصف.

ودعت موسكو أنقرة للتحقق من موضوع الاستهداف، الذي طال نقطة المراقبة التركية في مورك، قبل اتهام قوات النظام بهذا الفعل،ــ على حد زعمها.

كما لفتت إلى أنه "تم توجيه التعليمات لقوات النظام، بعدم الرد على النقاط التركية، حتى يتم احتواء الوضع وعدم الانزلاق نحو مواجهة بين الجانبين،.

وكانت وزارة الدفاع الروسية قد اتهمت فصائل المعارضة بالقصف، لكن الأخيرة نفت تلك المزاعم.

رفعت حاجي.. Kurdistan tv