الكتل الكوردستانية النيابية تطالب رئاستي الجمهورية والوزراء لنجدة خانقين وأهاليها

ندين تلك الاعمال الإجرامية وتلك المؤامرة الخبيثة، التي تستهدف التعايش والاستقرار في المدينة

أصدرت الكتل الكوردستانية اليوم السبت، بيانا تدين فيه الاعمال التي تستهدف التعايش السلمي والاستقرار في خانقين، طالبين رئاستي الجمهورية ومجلس الوزراء الى التدخل لرفع الظلم عن خانقين وأهالها.

وجاء في البيان "مما لا يخفى على الجميع ان أيادي الإرهاب وبعض الجهات المجهولة ،تعبث بأمن وسلامة خانقين والقرى المحيطة بها، تسعى تلك الجهات الى الإضرار وإلحاق الأذى بالمواطنين والفلاحين في المنطقة".

وأضاف "جراء تلك الممارسات الإجرامية استشهد أكثر من أربعين بين مواطنين وأفراد ومنتسبي الأجهزة الأمنية، وألحقت بالمنطقة أضرار مادية كبيرة، ولم يكتف أؤلئك المجرمون بذلك بل يعمدون إلى إحراق محاصيل الفلاحين، وتجريف الأراضي وزرعها بالألغام والعبوات"، مبيناً أنه "خلال اسبوع واحد خلف ذلك أربعة من الشهداء بينهم أحد المعلمين".

وتابع البيان "في الوقت الذي ندين تلك الاعمال الإجرامية وتلك المؤامرة الخبيثة، التي تستهدف التعايش والاستقرار في المدينة، نرى ضرورة أن تتدخل رئاسة الجمهورية ورئاسة الوزراء، وكل الجهات المعنية، لاتخاذ كل الإجراءات اللازمة لمنع هذا الظلم والاستهداف، الذي سلط على تلك المدينة وأهلها"

وأنهت البيان "مدينة خانقين تتعرض هذه الايام لظروف استثنائية خطيرة، قد تؤدي للنزوح الجماعي والهجرة، وترك الفلاحين لأراضيهم، ونحن كممثلي الشعب في مجلس النواب نكشف هذه الحقائق للناس، ليقف الجميع على الحقائق ولنضع الجميع أمام مسئولياتها القانونية لإيجاد حل عاجل لها".

رفعت حاجي.. Kurdistan tv