الإمساك بدولفين بتهمة التجسس لصالح البحرية الروسية

كان ملحقا بالفعل بطوق محكم على الرأس

قال عالم الأحياء البحرية النرويجي، أودو ريكاردسين، انه عُثر على حوت أبيض قبالة السواحل النرويجية ،مزود بسرج روسي خاص  مع حامل لوضع كاميرا ، وبملصق يحدد المصدر سانت بطرسبورغ، ورجحوا أن يكون قد حصل على تدريب من جانب البحرية الروسية، بحسب الـ"بي بي سي"

وكان الحوت الأبيض المدرب، اعتاد الاقتراب من الزوارق النرويجية قبالة سواحل جزيرة إنغواي،  التي يتمركز فيها الأسطول الشمالي الروسي، حيث تمتلك روسيا قاعدة بحرية في المنطقة.

وقال ريكاردسين لبي بي سي إن السرج "كان ملحقا بالفعل بطوق محكم على الرأس، أمام الزعانف الصدرية : "،وقال إنه "لم يكن مزودا بكاميرا"، وعرضت هيئة الإذاعة النرويجية العامة فيديو يظهر لحظة نزع سرج الحوت الأبيض.

وقال الكولونيل الروسي فيكتور بارانيتس : "إن كنا نستخدم مثل هذا الحيوان للتجسس، فهل تعتقد حقا أننا نرفق رقم هاتف محمول مع رسالة تقول (رجاء الاتصال على هذا الرقم؟)"، وأضاف : "لدينا دلافين عسكرية لأدوار قتالية، نحن لا نعتم على ذلك؟، وهي مدربة على مختلف المهام، من تحليل قاع البحر إلى حماية مجرى المياه، وقتل الغواصين الأجانب، وربط ألغام بأجسام السفن الأجنبية  ".

وكان مركز الدلافين في شبه جزيرة القرم يخضع للسيطرة الأوكرانية، ولكن البحرية الروسية استولت عليه في عام 2014، وتعتبر الحيتان البيضاء، مثل الدلافين والحيتان القاتلة ذكية جدا، واجتماعية جدا، ويمكن تدريبها كالكلب.

يشار الى أن البحرية الأمريكية نشرت الدلافين في الخليج خلال حرب العراق عام 2003 لمساعدة فرق إزالة الألغام.

سوسن البياتي.. Kurdistan tv