أعنف هجوم لداعش منذ إعلان انتهاء الخلافة في سوريا

35 قتيلا على الأقل من قوات النظام والمسلحين الموالين لها

أسفرت هجمات شنها تنظيم داعش الإرهابي، في ريف حمص الشرقي وريف دير الزور الشرقي، عن 35 قتيلا على الأقل من قوات النظام والمسلحين الموالين لها، خلال الساعات الـ48 الأخيرة، في حصيلة هي "الأعلى" منذ إعلان سقوط "الخلافة"، خلال هجمات شنها التنظيم ــ حسب المرصد السوري لحقوق الإنسان اليوم السبت.

وصرح مدير المرصد رامي عبد الرحمن لوكالة الأنباء الفرنسية "قتل 27 من قوات النظام والمسلحين الموالين لها، بينهم أربعة ضباط كبار، جراء هجمات شنها تنظيم الدولة الإسلامية في ريف حمص الشرقي" في البادية السورية، موضحا أن "شتى أنواع الأسلحة استعملت في مواجهات استمرت لنحو 24 ساعة".

وقال إن "حصيلة القتلى هي الأعلى التي يوقعها التنظيم منذ انتهاء "الخلافة".

وتبنى التنظيم المتطرف عبر بيان نشرته وكالة دعائية تابعة له ليل الجمعة /السبت، على تطبيق تلغرام تنفيذ الهجوم في ريف حمص الشرقي.

ورغم تجريده من مناطق سيطرته في شرق سوريا، لا يزال التنظيم ينتشر في البادية السورية المترامية المساحة والتي تمتد من ريف حمص الشرقي وحتى الحدود العراقية.

رفعت حاجي.. Kurdistan tv