واشنطن تخطط لزيادة حجم أسطولها البحري، وبناء 20 فرقاطة

تنوي واشنطن زيادة حجم أسطولها

تنوي واشنطن  زيادة حجم أسطولها البحري بشكل كبير بحلول عام 2024، من خلال  زيادة إنفاقها العسكري، لإستخدام سفن آلية قادرة على منافسة روسيا والصين وتجنب خطر صواريخهما، بحسب موقع "nationalinterest"الأميركي، ووفقا لـ" الغد برس"

وذكر الموقع، اليوم الخميس، أن "الولايات المتحدة الأمريكية تعتزم إنفاق 4 مليارات دولار على شراء سفن كبيرة غير آلية وتسع غواصات روبوتية عملاقة، بالإضافة لإنشاء أسطول من الطائرات دون طيار (الدرون) لمنافسة كل من روسيا والصين" هذا وسيتم تخصيص 1,3 مليار دولار من ميزانية 2020 الممنوحة للجيش الأمريكي لبناء أول فرقاطة من هذا النوع من أصل 20 مقرر صنعها، والتي تكون مهمتها" مراقبة أسطول السفن والغواصات الآلية".

وتابع الموقع " وإن قيام الولايات المتحدة بهذه الخطوة، سببه مخاوف مسؤولين رفيعي المستوى في البحرية الأمريكية لتعرض السفن والبوارج الأمريكية الضخمة للصواريخ الروسية والصينية".

من جهته بيّن  الأدميرال في الجيش الأمريكي، راندي كرايتس، بأن هذه السفن الآلية الجديدة : "مهامها ستتركز على كشف الأهداف وتدميرها، وأن هذا النوع من السفن سيكون صغير الحجم وغير مأهول ، بالإضافة لتكلفته القليلة".

سوسن البياتي...kurdistan t v