أول صورة تم التقاطها على الإطلاق لثقب أسود

باستخدام شبكة عالمية من أجهزة التليسكوب،

أعلن فريق علمي دولي، أمس (الأربعاء)، عن أول صورة تم التقاطها على الإطلاق لثقب أسود باستخدام شبكة عالمية من أجهزة التليسكوب، ما يتيح فرصة لفهم أفضل لهذه «الوحوش السماوية» التي تتمتع بقوة جاذبية هائلة لا يفلت منها أي جسم، أو ضوء.
وتمت إذاعة الخبر بشكل متزامن في مؤتمرات صحافية بواشنطن وبروكسل وسانتياغو وشنغهاي وتايبيه وطوكيو، بينما نشر العلماء الصورة في مجلة «استرونوميكال جورنال ليترز» المعنية بالدراسات الفلكية.
وكشف عن صورة الثقب الأسود، شيفرد دويلمان، مدير مشروع «إيفنت هورايزن تليسكوب» الذي عرضها في مؤتمر صحافي لمؤسسة العلوم الوطنية الأميركية بواشنطن.
وقال العلماء إن الصورة تظهر الغاز (في الثقب) وهو ساخن إلى عدة ملايين من الدرجات، نتيجة تأثير جزء من قوة الجاذبية الشديدة التي يمتلكها الثقب.
وقالت جيسيكا ديمبسي، نائبة مدير مرصد «إيست أسيان» الفلكي في هاواي، التي أسهمت في اكتشاف الثقب الأسود، في حديث نقلته وكالة «أسوشييتد برس»، إن «الصورة تساعد العلماء في تأكيد نظرية النسبية العامة لأينشتاين». وأضافت أن أينشتاين توقع قبل قرن مضى أن يكون شكل الثقب متناظراً، وهو ما عثر عليه العلماء الآن.
وصرح أيفي لوب مدير «مبادرة الثقب الأسود» في جامعة هارفارد الذي لم يشارك في البحث، بأن الجاذبية تولد وتخلق تأثيرات «مضحكة»، حيث يرى المشاهد الضوء من خلف الثقب الأسود، لأن الضوء ينحني ويدور حول الثقب الأسود نفسه.
وتمثل الصورة شكلاً للثقب الأسود في المجرة المسماة «إم 87» التي تقع على مسافة 54 مليون سنة ضوئية، والسنة الضوئية تساوي 9.5 تريليون كيلومتر تقريباً. وتبلغ كتلة الثقب نحو 6 ملايين كتلة الشمس.
وقال العلماء إن التقاط أول صورة لثقب أسود يجسد التعاون بين أكثر من 200 باحث على مستوى العالم. وتُعرف الثقوب السوداء بأنها «موطن اللامعقول» بشرياً، إذ إن كتلة هذه الثقوب مضغوطة بشدة وتجعل من المستحيل على أي شيء الإفلات من قوة جاذبيتها، بما في ذلك الضوء. والثقوب السوداء لا تُرى، ولكنها تكشف عن نفسها من خلال المادة التي تبتلعها. وترتفع درجة حرارة هذه الثقوب كثيراً، مما يجعلها تسطع بشكل مميز تستطيع التلسكوبات المتطورة رصده.

وتتعدد أحجام الثقوب السوداء، وتتشكل عند انهيار نجوم هائلة في نهاية دورة حياتها. وعلى سبيل المثال فلكي تتحول الكرة الأرضية إلى ثقب أسود يجب أن تتحول إلى كرة نصف قطرها 0.9 سنتيمتر، وكتلتها كتلة الأرض الحالية، أي أن مادتها تنضغط لجعلها بلا فراغات بينية في ذراتها وبين جسيمات أنوية ذراتها، وذلك يجعلها صغيرة ككرة الطاولة في الحجم بينما تبقى كتلتها الهائلة على ما هي عليه.

رفعت حاجي.. Kurdistan tv