محتجون يرشقون موكب الرئيس العراقي بالحجارة في الموصل ويرغمونه على المغادرة

مستقلاً إحدى سيارات الحماية مخلفاً موكبه وسط المحتجين

تعرض موكب الرئيس العراقي برهم صالح، اليوم الجمعة، لرشق بالحجارة في الموصل مع هتافات انتقاد لاذعة، من قبل محتجين أفجعهم حادثة العبارة التي غرقت يوم أمس الخميس، في إحدى الجزر السياحية على نهر دجلة، مما اضطر بالرئيس أن ينفذ بنفسه من الحصار الذي طوق به المحتجون مستقلاً إحدى سيارات الحماية مخلفاً موكبه وسط المحتجين.  

وحاول محتجون محاصرة موكب الرئيس صالح الذي وصل ايضا الى موقع حادثة العبارة، وطالب المحتجون بمحاسبة المسؤولين عن غرق العبارة، وإقالة المحافظ نوفل العاكوب قبل أن يرشق موكبه بالحجارة.

فيما هاجم محتجون موكب الرئيس العراقي بالحجارة والهتاف بصيحات تندد بالتقصير تجاه الفاجعة التي تعرض لها ركاب عبارة في الموصل.
يشار الى أن العشرات من المواطنين لقوا مصرعهم غرقا، امس الخميس، غالبيته من النساء والأطفال، وفقدان اخرين بحادثة انقلاب عبارة في جزيرة الغابات السياحية بالموصل، فيما اعلن رئيس الوزراء عادل عبد المهدي، الحداد العام في جميع انحاء العراق على الضحايا، وأمر بإجراء تحقيق في الحادثة ولإنتهاء بالنتائج خلال 24 ساعة.

رفعت حاجي.. Kurdistan tv