محافظ نينوى يدهس محتجين بسيارة يقودها أثناء فراره من جموع غاضبة

وصفوه بالفاشل وطالبوه بالاستقالة، مما أدى الى هربه بالسيارة وأصيب عدداً من الأشخاص نتيجة ارتطام سيارته به

قام محافظ نينوى، نوفل حمادي العاكوب، اليوم الجمعة، بدهس عددٍ من المحتجين في موقع غرق عبارة الموصل، عندما طالب محتجون بإقالتة بعد الحادثة التي تعرضت لها المدينة أمس إثر غرق عبارة في "الجزيرة السياحية" بالموصل والتي راح ضحيتها العشرات أغلبهم نساء وأطفال، منسّبين اليه  لتقصير.

ونقلت مقاطع فيديو نشرها نشطاء على مواقع التواصل يظهر فيه العاكوب قرب جزيرة أم الربيعين بسيارة يقودها بنفسه، وسط جموع  المتظاهرين الذين قطعوا الطريق عليه، ووصفوه بالفاشل وطالبوه بالاستقالة، مما أدى الى هربه بالسيارة وأصيب عدداً من الأشخاص نتيجة ارتطام سيارته بهم.

بهذه الأثناء، حطم العشرات من المواطنين الغاضبين في الموصل، عدد من سيارات موكب محافظ نينوى نوفل العاكوب خلال وصوله إلى موقع حادثة غرق العبارة في المدينة.

فيما حاول البعض منهم محاصرة موكب رئيس الجمهورية برهم صالح في موقع حادثة العبارة، مطالبين بمحاسبة المسؤولين عن غرق العبارة وإقالة المحافظ نوفل العاكوب.

وكان العشرات من المواطنين لقوا مصرعهم غرقًا، أمس الخميس ، وفقد آخرون بحادثة انقلاب عبّارة في جزيرة الغابات السياحية بالموصل، وكان النائب عن محافظة نينوى، أحمد الجبوري، كشف عن أعداد المواطنين الذين كانوا على متن العبّارة في الموصل، مشيرًا إلى أن العبّارة كانت تحمل 287 شخصًا، وانتشل بعد غرقها 89 جثة، و 118 شخصًا مازالوا في عداد المفقودين.

رفعت حاجي.. Kurdistan tv