حملة تبليغات ترغم خامنئي حذف فتواه باستباحة دم كاتب البريطاني

هذه التغريدة من قبل المرشد الإيراني انتهكت شروط الخدمة الخاصة بتويتر وقد تمت إزالتها

أرغمت حملة تبليغات المغردين عبر موقع "تويتر" المرشد الإيراني علي خامنئي على حذف تغريدة له، نشر خلالها فتوى للمرشد الأول للنظام الإيراني الخميني حول استباحة دم الكاتب البريطاني سلمان رشدي، عام 1989.

وأعلن متحدث باسم تويتر أن "هذه التغريدة من قبل المرشد الإيراني انتهكت شروط الخدمة الخاصة بتويتر وقد تمت إزالتها".

وأضاف المتحدث: "إن ذلك ينافي قواعدنا أن نضع تهديدات بالعنف أو نرغب في الأذى الجسدي الخطير أو الموت أو المرض لفرد أو مجموعة من الناس".

ووفقا لموقع "بازفيد" فقد قام تويتر بإزالة تغريدة خامنئي يوم أول أمس الجمعة، والتي تطالب بإعدام الروائي الشهير سلمان رشدي والمنشورة على حسابه الذي يقدم "تحديثات منتظمة وأخبار عن آية الله سيد علي خامنئي" ويتابعه ما يقارب 550 ألف شخص.

وذكر خامنئي في التغريدة أن "فتوى الإمام الخميني بشأن سلمان رشدي مبنية على آيات إلهية، وككل النصوص الالهية فإنها قطعية وغير قابلة للنقض" .

ولفتت التغريدة انتباه مستخدمي تويتر والصحفيين الذين رأوا الرسالة من مرشد إيران كمحاولة للتحريض على العنف.

وبحسب موقع "بازفيد" ردا على ذلك، أخفى موقع تويتر التغريدة، وقامت بتعليق حساب خامنئي من النشر ووضعه للقراءة فقط، مما منع الحساب من نشر المزيد من التغريدات إلى أن تم حذف التغريدة المخالفة.

ولم تنتقل الشركة إلى إغلاق الحساب، على الرغم من انتهاك قواعدها، حيث أشار متحدث رسمي إلى أن الإجراء كان على مستوى حذف التغريدة.

رفعت حاجي.. Kurdistan tv