حملة (خلّيها تصدّي) في مصر لمواجهة اسعار السيارات الخياليّة

وتحقق الضغط المطلوب على التجار ووكلاء السيارات في مصر لخفض الأسعار

في اطار حملة التصدي للأسعار الباهضة للسيارات، انطلقت في مصر حملات إلكترونية (خلّيها تصدّي) للمطالبة بمقاطعة شراء السيارات الجديدة تزامنا مع انتهاء الفترة الانتقالية لاتفاقية الشراكة الأوروبية، والتي تنص في بنودها على إلغاء الجمارك على السيارات المستوردة ذات المنشأ الأوروبي، والتي من المفترض أن تنخفض أسعار السيارات على ضوءها تباعا،  حيث تعتبر أسعار  السيارات في مصر من بين الأغلى في العالم مقارنة بدخول المواطنين.

ويامل منظمو الحملة ان تأتي مبادرتهم  اكلها،  وتحقق الضغط المطلوب على التجار ووكلاء السيارات في مصر لخفض الأسعار، وتقليل هوامش أرباحهم التي يرى البعض أنها مبالغ فيها.

الجدير بالذكر ان تلك الدعاوى تسببت في حالة ارباك شديدة وركود في سوق السيارات، وسط حالة من الترقب بين المشترين المحتملين، طمعا في انخفاض الأسعار، وذلك لان تلك الحملات لاقت رواجا كبيرا بين رواد مواقع التواصل الاجتماعي الذين تجاوزوا المليون، وسط تزايد حالة السخط العامة، بسبب عدم تدخل الجهات الرقابية في الدولة، بشكل كاف يسمح بانخفاض الأسعار والوصول إلى تسعيرة  عادلة للسيارات في مصر.

سوسن البياتي.. Kurdistan tv