الموساد الإسرائيلي يتسلل الى 36 خزنة إيرانية ويختلس نصف طن من الأسرار

نصف طن من الوثائق والمواد السرية الخاصة ببرنامج إيران النووي

نجحت الموساد الإسرائيلي في عملية سطو على أسرار إيران النووية، قام خلالها العملاء بالتسلل إلى مستودع في حي تجاري بطهران، وبعد 6 ساعات و29 دقيقة، تمكنوا خلالها من تعطيل أجهزة الإنذار وتجاوز بابين وفتح 32 خزنة عملاقة، خرجوا غانمين كنزا ثمينا: نصف طن من الوثائق والمواد السرية الخاصة ببرنامج إيران النووي.

ونشرت 3 صحف أميركية "نيويورك تايمز" "واشنطن بوست" "وول ستريت جورنال" وكذلك "العربية.نت" نشروا اليوم الإثنين، تفاصيل وصول الموساد إلى أرشيف سري نووي إيراني، مصطحبين شعلات لقطع وفتح الخزائن حرارتها 3600 درجة، واستخراج وثائق وبيانات "تثبت أن طهران قامت بتجميع كل ما تحتاجه لإنتاج أسلحة نووية بشكل منهجي، الأمر الذي بثه رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو في كلمة متلفزة في شهر نيسان الماضي، نقلت أن "ما تم الاستيلاء عليه صور لتجارب على صواعق تفجيرية يمكن استخدامها في تفجير نووي"  وقد نفاه إيران حينذاك، قائلةً إن "الوثائق مزورة".

وانهى عملاء الموساد عملية السطو على المستودعخلال ستة ساعات، حاملين معهم 50 ألف صفحة و163 قرص ذاكرة مضغوطة، أو CD اختصارا، إضافةً إلى فيديوهات ورسومات غرافيك وبيانات، كانت في المستودع الذي "تم استخدامه، فقط بعد توقيع الاتفاق النووي في 2015 مع الولايات المتحدة" والمعروف بأنه أعطى صلاحيات واسعة للوكالة الدولية للطاقة الذرية بزيارة المواقع النووية المشتبه بها في إيران، بما فيها قواعدها العسكرية.

وسبق للقناة السابعة الإسرائيلية، مما ورد وقتها عبر الوكالات، إن الجهات الإيرانية "اكتشفت عملية الاختراق، وسعت إلى مطاردة من قاموا بها"، لكنهم كانوا قد نجحوا بالفرار ونقل ما غنموه من وثائق إلى خارج الحدود التي عبروها بطريقة لا تزال مجهولة للآن.

رفعت حاجي.. Kurdistan tv

mosad.jpg