شعب كوردستان يجتاز أزمة الرواتب ولن يحيده دفع الرواتب عن مطالبه القومية

حل المشاكل بين الجانبين لا تتم فقط عبر إرسال الرواتب وفتح المطارات

أعلن الرئيس مسعود بارزاني للملأ أنه" يجب ان يعلم كل شخص بان المشاكل بين اقليم كوردستان والحكومة العراقية لها علاقة بالمسالة السياسية والوطنية والتاريخية والدستورية والانسانية والاقتصادية. لا يجب اقتصارها على الموازنة والمطارات".

kurdis.jpg

يعد إدارة الموارد البشرية هي إداة التقدم للبشرية. وتختص بمتابعة قيادة الثقافة التنظيمية والتأكد من الإمتثال بقوانين العمل لإدارة الموارد البشرية،  ويكون دورها التواصل المبدئي مع الموظفين.

والموارد البشرية مجموع الأفراد المشكلين للقوى العاملة بمنظومة المجتمع المدني، أو قطاع أعمال أو اقتصاد ما، ويستخدم رأس المال البشري الموارد البشرية مهيمنة بالعمل الاجرائي اليومي، مثل الرواتب وإدارة المنافع، بموظفين متخصصين في مختلف المجالات، ينخرطون في الهيئات المتخصصة، للمشاركة في مجال الموارد البشرية.

و يتضح مما سبق ان إدارة الموارد البشرية تمثل إحدى الوظائف الهامة في المنشآت الحديثة التي تختص باستخدام العنصر البشرى بكفاءة خلال دورة حياة التوظيف بأكملها .

derawekan.jpg

فعندما منح برلمان اقليم كوردستان العراق الثقة للحكومة الجديدة في هذا الاقليم في تاريخ ١٨ يناير ٢٠١٤ (بعد ٨ ايام على سيطرة تنظيم داعش على الموصل) اعتبر الكثير من الخبراء والمحللين ان هذا اليوم كان يوما تاريخيا بالنسبة للاقليم الذي من الممكن ان يتجه نحو الاستقرار السياسي والازدهار الاقتصادي وسيادة القانون وانتهاء النزاعات والوئام الاجتماعي لأن تلك الحكومة كانت ائتلافية وشارك فيها جميع الاطراف لكن مرور الايام لم تتحقق هذه الامنية ودخل اقليم كوردستان الان في ازمة مستفحلة.

ان حكومة اقليم كوردستان واجهت مشاكل متفاقمة، منها العجز عن دفع رواتب الموظفين وعجز ميزانية الوزارات وعدم الشفافية فيما يتعلق بمداخيل النفط وازمة ديون الحكومة لشركات النفط والغاز والمواجهة مع تنظيم داعش، والعجز عن بيع نفط الاقليم بشكل مستقل واندلاع اول نزاع مع قوات الحشد الشعبي في طوزخورماتو وسيل اللاجئين العرب في الاقليم ومحاولات التغيير الديمغرافي المستهدفة  لكوردستان، واشتداد الازمة الموجودة بين اربيل وبغداد وغيرها من الأزمات، هذه الأمور كلها أعقدت طريق الخلاص .

فكانت الحكومة المركزية قد إتفقت مع كوردستان على دفع 17% من الإنفاق الجاري والاستثماري للميزانية الاتحادية إلى الإقليم (المادة الثامنة من الميزانية لعام 2017). وبكيفية عامة يفترض أن تمثل هذه النسبة حوالي 12 مليار دولار.

وفي المقابل، على حكومة الإقليم تسليم 550 ألف برميل من النفط يوميا إلى الحكومة المركزية عن طريق شركة سومو.

والواقع أن هذا الاتفاق لم يطبق سواء تعلق الأمر بالمركز أم بالإقليم. فالحكومة المركزية عانت من أزمة مالية خانقة بسبب انهيار أسعار النفط وارتفاع النفقات العسكرية والأمنية وتراكم الديون، إضافة إلى استشراء الفساد المالي.

ala_kurdi.jpg

أما حكومة إقليم كردستان العراق فلا يمكنها الالتزام به لتعاقدها مع شركات نفطية مباشرة دون المرور بشركة سومو.

كما تتطلب خدمة الديون تخصيص كميات كبيرة من النفط بل تستوجب أيضا إعادة التعاقد مع هذه الشركات لمنحها امتيازات نفطية إضافية.

وبالنظر لضعف المصادر المالية الصناعية والزراعية بل حتى الضريبية والسياحية، اضطر إقليم كوردستان إلى تأجيل دفع مرتبات الموظفين الأمر الذي أدى إلى استياء شعبي واسع ضد بغداد

 

 

وأتضح أن الموظفين في إقليم كوردستان لم يستلموا رواتبهم الشهرية، لشهور عدة، داعيًا رئيس الحكومة الاتحادية، حيدر العبادي، إلى الالتزام بعهوده وصرف رواتب هؤلاء الموظفين المسجلين في الموازنة الاتحادية.

وقد بدأت هذه الأزمة مكملة للأزمة التي إفتعلتها حكومة العبادي عقب إجراء الإستفتاء في إقليم كوردستان والتي إتخذها السلطات العراقية،  ذريعة لها بإستهداف شعب كوردستان وفرض عقوبات عدّة عليها، طالت قوت الشعب من الأطفال والشيوخ والنساء ، من كافة شرائح المجتمع، من حظر على المطارات وإغلاق للمعابر الحدودية، ناهيك عن دفع الرواتب الذي إمتنع عنها منذ شهور ، وفي بعض الوزارات تمتد لسنين .

peshmerge_.jpg

فقد نوه الأمين العام لوزارة البيشمركة جبار الياور، إلى أن رواتب قوات البيشمركة لم تصرف منذ عام 2003، مشيرا إلى أن موضوع الميزانية عام وليس له علاقة بالمسائل العسكرية، ومسؤولية حله ما بين وزارة المالية الاتحادية وإقليم كوردستان.

ويعتبر عدم صرف رواتب موظفي إقليم كوردستان، من قبل الحكومة الاتحادية، هو تأزيم متعمد  وتصعيد للأزمة الأخيرة، إذ أن البيانات التي تحتاج إلى تدقيق هي الخاصة بقوات الأمن والبيشمركة والمتقاعدين، في إقليم كردستان، لكن الفئة الأكبر من موظفي الإقليم لا يحتاجون إلى تدقيق، لأنه هناك وثائق وبيانات خاصة بهم مثبتة في الموازنة الاتحادية للسنوات السابق، وكذلك العدد الحقيقي للموظفين، والرعاية الاجتماعية ونسبة الشهداء.

وفي وقت سابق، أعلنت الحكومة العراقية، عزمها صرف ودفع رواتب موظفي إقليم كوردستان، وقوات البيشمركة، بعد تدقيقها والتأكد منها، في ظل الأزمة القائمة بين المركز والإقليم إثر قيام الأخير باستفتاء للاستقلال.

abbadi_kongire_rojnamevani.jpg

وقال رئيس الحكومة العراقية حيدر العبادي، مراراً خلال مؤتمراته الأسبوعية  ، إن "الحكومة العراقية تعتزم البدء قريباً في دفع رواتب قوات البشمركة الكوردية والموظفين الحكوميين بإقليم كوردستان، الى أن تحول ذلك لحالة من انعدام الثقة بين الحكومة الإتحادية والمسؤلين في الإقليم .

الجدير بالذكر، أن إقليم كوردستان بدأ منذ 10 أكتوبر/ تشرين الأول عام 2016، في أربيل، العمل بالنظام البايومتري لموظفي حكومة الإقليم، عن طريق البطاقة الالكترونية الخاصة برواتب الموظفين، و إن كل شخص مسجل اسمه في البايومتري، هو موظف حكومي، وبإمكان الحكومة الاتحادية العراقية، أن تدقق سجلات العملية، وتتأكد من أسماء وأعداد قوات البيشمركة الموجودة.

ewe.jpg

ومع ذلك أقدم العبادي بتشكيل لجان للتدقيق وغرسالها الى محافظات الإقليم ، وتم إستقبالهم من قبل الوزارات التي تم تحديدها للتدقيق ، والتي استبشرت الموظفين بالحل القريب والحلول المؤقتة ريثما ينتهي اللجان عملها، كتقديم رواتب مستقطعة كبادرة انهاء الزمة إلا أن التصريحات من السلطات العراقية والمتمثلة برئيس الحكومة المركزية حيدر العبادي ، كانت مخيبة للآمال في كل تقدم من جانب اللجان .

وفي النهاية زفت البشائر بإرسال بغداد للرواتب الى الإقليم لتوزيعها قبيل حلول أعياد النوروز، القرار الذي سبقه فتح مطارات الإقليم، ليستبشر شعب كوردستان بالتنفس، والتفاؤل في مستقبل يحمل حلاً للخلافات العالقة بين الإقليم والمركر،  ولكنها لم ولن تكون الخطوة السحرية التي يرضي الجميع وتحيد الكورد عن المطالبة بحقوقهم ، وبادر المسؤلون في الحكومة الكوردستانية بالمضي في حل المشاكل العالقة .

mesrur_barzani.jpg

فقد أكد مستشار مجلس أمن إقليم كوردستان، مسرور بارزاني ، في تصريح له لمؤسسة فضاءية كوردستان، على الإلتزام بتطبيق الدستور كاملاً ، وعدم إختصار حل المشاكل القائمة بين أربيل وبغداد على إرسال الرواتب وفتح المطارات.

موضحاً أن لقاءات بين حكومة إقليم كوردستان والحكومة العراقيةجرت مؤخراًمبيناً إن "حل المشاكل بين الجانبين لا تتم فقط عبر إرسال الرواتب وفتح المطارات" .

وأضاف إن"مشاكلنا سياسية وقومية متجذرة، وبين بغداد وأربيل تاريخ حافل بالخلافات".

و دعا بارزاني، إلى الإلتزام بالدستور وتطبيق جميع بنوده، وليس انتقاء مواد معينة منهاكما يحصل الآن من جانب بغداد ".

مشيراًالى الأوضاع في المناطق الكوردستانية خارج إدارة الإقليم ما تسمى بـ المتنازع عليها، بيّن مستشار مجلس أمن الإقليم، أن "الأوضاع التي تعيشها تلك المناطق غير مقبولة، وأنه لا يمكن قبول الطريقة التي يعامل فيها مع شعب كوردستان، مشدداً على ضرورة تطبيع الأوضاع في تلك المناطق بموجب الدستور".

qubad_talbani.jpg

ويبدو من ذلك أن المرحلة المقبلة توشي بإنفتاح على كوردستان مؤكداً الأمر نائب رئيس حكومة اقليم كوردستان قوباد الطالباني ، أن حكومة اقليم كوردستان نفذت كافة ثم قال "اننا نفذنا جميع التزامنا المتعلقة بقرارات الحكومة العراقية بشأن المطارات"، معربا عن أمله بأن "ينفذ رئيس الوزراء حيدر العبادي قراره بإفتتاح مطارات الاقليم قبل أعياد نوروز".

كما اشار الطالباني الى أنه "قدمنا كافة المعلومات اللازمة للحكومة العراقية بشأن قوائم رواتب الموظفين ونحن نتظر خطوات بغداد لدفع رواتب الموظفين

penciwini.jpg

كما يعتقد سياسي كوردي بأن حديث المواطنين اليومي عن وصول الراتب من عدمه من بغداد اصبح حديث الشارع، لكنه لن يتنازل ابدا عن حقه العادل في تقرير مصيره والإستقلال الذي ناضل من اجله وقدم الدماء الزكية لمئة عام مضى.

وأكد محمد امين پێنجوێني في تصريح بأن" حكومة بغداد تعمل بطرق ملتوية من اجل حصر المسألة الكوردية في رواتب الموظفين، وهي تعمل منذ فترة من اجل ذلك وجعل المواطن الكوردي لايفكر إلاّ بالراتب، وقد بدأت هذه الحكومة خطوتها الأولى عام 2014 واتبعت سياسة التجويع وقطع قوت المواطنين وذلك بهدف ان لايفكر المواطن الكوردستاني سوى بقوت يومه والتخلي عن فكرة استقلال كوردستان والإنفصال عن العراق.

واوضح پێنجوێني" صحيح ان الشارع الكوردي يبحث يومياً عن خبر إرسال رواتب الموظفين من قبل بغداد واصبحت المسألة حديث الشارع، لكن الكوردي لايتنازل عن فكره القومي وحقه في تأسيس دولة كوردستان، وسيجتاز مرحلة التجويع وينتصر عليها ولن يتنازل عن الإستقلال الذي ناضل من اجله لأكثر من مئة عام وقدم دماءً زكية من اجله".

serok_barzani111.jpg

واليه يؤكد الرئيس مسعود بارزاني ان القضايا الخلافية بين الحكومة العراقية واقليم كوردستان لا تقتصر على منح رواتب موظفي الاقليم أو رفع الحظر عن المطارات.

وكتب الرئيس بارزاني على حسابه في تويتر ان "رفع الحظر عن الرحلات الدولية بمطارات كوردستان خطوة جيدة لكن الخلافات بين اربيل وبغداد لا تقتصر على منح الرواتب أو فتح المطارات".

واضاف ان " رغم ذلك، يجب ان يعلم كل شخص بان المشاكل بين اقليم كوردستان والحكومة العراقية لها علاقة بالمسالة السياسية والوطنية والتاريخية والدستورية والانسانية والاقتصادية. لا يجب اقتصارها على الموازنة والمطارات".

ويؤكد المسؤولون الكورد ان الحكومة العراقية تنتهك الدستور وتمارس الانتقائية في تطبيق مواده وأنها تنسف الشراكة بين الشعبين الكوردي والعربي في العراق.

necirvan_b.jpg

ومن جانب آخر بدا إقرار منح رواتب موظفي الإقليم مصدر تفاؤل بالنسبة لرئيس حكومة إقليم كوردستان الذي أثمر جهود حكومته التي لم تتوانى عن التأكيد مراراً على الحل السلمي عبر الحوار المباشر والذي التقى برئيس الحكومة العراقي في إجتماعات ثلاثة وفي أماكن مختلفة .

فرحب رئيس حكومة اقليم كوردستان نيجرفان برزاني برفع الحظر عن مطارات الاقليم.

وقال بارزاني: "نرحب بقرار رئيس الحكومة العراقية برفع الحظر عن مطارات الاقليم ونشكر رئيس الحكومة العراقية وجميع من ساهم في هذا القرار"، مضيفاً ان "هذا القرار جاء بعد العديد من الاجتماعات العلنية والسرية بين حكومتي المركز والاقليم".


وآمل رئيس حكومة اقليم كوردستان "ان تحل باقي المشكلات العالقة وفقا للدستور العراقي" مشيراً الى ان انه  اتصل برئيس الوزراء الاتحادي وتحدثا عن فتح المطارات وصرف رواتب الموظفين
، مشددا على ان "حل جميع المشاكل تبدء بالخطوة الاولى وفتح المطارات وصرف رواتب الموظفين هي الخطوة الاولى لحل المشاكل بين الطرفين".

رفعت حاجي