الصدر يحذر من تهديد الكورد ويصفها بالفتنة الطائفية

مقتدى الصدر زعيم التيار الصدري

حذر زعيم التيار الصدري مقتدى الصدر اليوم السبت التهديدات التي تطال الكورد من سكنة بغداد ومحافظات الوسط والجنوب بسبب الاستفتاء، بانها "فتنة سياسية" يجب الحذر منها.

ورد الصدر حول تهديد الكورد من قبل اطراف بينهم الشيعة انفسهم في تلك المناطق بسبب الاستفتاء الذي جرى في اقليم كوردستان قائلا: إنها "فتنة سياسية فاحذروا، ولا داعي لأخذ الأبرياء بذنب الأدعياء".

ووردت انباء عن تعرض الكورد لاسيما الفيليين منهم لتهديدات شتى بطردهم من المناطق العراقية بعدما حظي التصويت على الاستقلال في كوردستان بأغلبية كاسحة.

وكتب الصدر في رد على سؤال بشأن موقفه من مطلقي التهديدات "إنها فتنة سياسية فاحذروا "ونُسبت قبل اشهر قليلة تصريحات الى عضو مجلس محافظة بغداد عن ائتلاف دولة القانون سعد المطلبي دعا فيها الى سحب الجنسية عن الكورد في باقي انحاء العراق في حال تم التصويت في الاستفتاء لصالح استقلال كوردستان، وأثارت تلك التصريحات ردود فعل واسعة خاصة وإنها ركزت على الفيليين.

وهذا ثاني موقف يطلقه الصدر ضد المحرضين على الكورد في العراق، وسبق ان وصف الصدر الداعين لطرد الفيليين من بغداد بـ"الأنعام" وعشاق الطائفية.

ورغم ان الصدر يعتبر من معارضي استفتاء اقليم كوردستان غير أن نبرة تصريحاته كثيرا ما تختلف عن باقي المسؤولين في العراق،الذين اتخذوا مواقف لا تبت البثة بدستور او قانون، وتزيد الازمة اشتعالاً، وبالتحديد الاجراءات التي اتخذتها رجالات بغداد، والتي تنصب في اطار العقاب الجماعي لشعب كوردستان .

رفعت حاجي kurdistan..