ذكرى عاشوراء تحتضن الراية الكوردستانية

التعايش السلمي سيد الموقف في حسينيات مدينة خانقين الكوردستانية

افادت انباء عن نشطاء مدينة خانقين ان مكونات المدينة حافظوا على الروابط المشتركة فيما بينهم ، وعلى اللحمة االاخوية بين المكونات التي يتزين بها المدينة في وئام بين المذاهب والطوائف القاطنة فيها .

ونشر نشطاء من خانقين مشاهداً لاحياء مناسبة عاشوراء ومن داخل الحسينيات في المدينة توثق مدى تأييدهم وولائهم الكوردستاني، برفع العلم الكوردي في مزاراتهم الدينية بعيداً عن العنف الطائفي، الذي يحاول الكثيرين من خلاله الصيد في الماء العكر .

وفي نداء لشباب خانقين عمموها على وسائط التواصل الاجتماعي في الفيسبوك معبرين عن ولاء شيعة خانقين لكوردستان ، في صورة حضارية من مزاراتهم وهم يحملون العلم الكورستاني منددين بكل من يسئ الى انتمائهم الكوردستاني .

وجاء في ندائهم " الى جميع المتابعين وخاصة من الشعب الكوردي الاصيل ، وبدون تجاورزات ، من الحسينيات والمرجعيات الرشيدة ، الاخوة الشيعة يرفضون التجاوزات على الشعب الكوردي "

وأضاف النداء ان" السياسيين لا يمثلون الشيعة ..لا للشتم ولا للتشهير ليست من اخلاقياتنا"

يذكر ان يوم الامس وفي كافة الانحاء التي تتواجد فيه الشيعة أدوا مراسيم عاشوراء في طقوس خاصة بهم .

رفعت حاجي ..KURDISTAN