الرئيس بارزاني یرفض القبول بالأمر الواقع ویطالب بحسم ما بعد 16 اكتوبر دستورياً

وبالنسبة لشعب كوردستان فإن الأولوية الرئيسية هي المراعاة والإلتزام بمبادىء الشراكة والتوافق والتوازن

أكد الرئيس مسعود بارزاني عدم القبول بفرض الأمر الواقع وإستمرار أوضاع ما بعد 16/إكتوبر، داعياً الى ضرورة حسمها في إطار المادة 140 من الدستور.

 جاء ذلك أثناء استقباله لـ(يان كوبيتش)، المبعوث الخاص للسكرتير العام لمنظمة الأمم المتحدة في العراق، يوم أمس الثلاثاء،  أبدى خلالها ترحيبه بدور منظمة الأمم المتحدة في مساعدة الأطراف السياسية العراقية ومعالجة المشكلات، وبالذات المادة 140 والمناطق الكوردستانية خارج إدارة الإقليم .

وأبلغ المبعوث الخاص للسكرتير العام للأمم المتحدة في العراق الرئيس بارزاني، رأي المجتمع الدولي والبلدان الكبرى المتعلق بالعملية السياسية بعد الإنتخابات في العراق، وكذلك رأي الأمم المتحدة تجاه القلق من مستقبل العراق ومرحلة ما بعد الإنتخابات، وأعرب عن إستعداد منظمة الأمم المتحدة للمساعدة في العملية السياسية في العراق ومعالجة المشكلات بين الإقليم وبغداد، وكذلك المادة 140من الدستور العراقي.

من جانبه، وبعد الإشارة الى مرحلة ما قبل الإستفتاء وأحداث 16/ إكتوبر الماضي، أكد الرئيس بارزاني على أن الإنتخابات التي جرت، أفرزت واقعاً جديداً، وبالنسبة لشعب كوردستان فإن الأولوية الرئيسية هي المراعاة والإلتزام بمبادىء الشراكة والتوافق والتوازن في كافة المجالات المتعلقة بالحكم، ووضع آلية دقيقة لتنفيذ تلك المبادىء الثلاث، وضرورة أن تعقد التحالفات والإتفاقات بين الأطراف العراقية بخصوص المناصب وشكل الحكومة المقبلة على ضوء تلك المبادىء الثلاثة.

رفعت حاجي ..Kurdistan tv