الرئيس بارزاني: لن نتنازل عن الإستقلال بأي شكل من الأشكال

أفضل دعم ممكن ان نقدمه هو السعي لوقف هذه العملية والهجمات

أعلن الرئيس مسعود بارزاني في حوار له مع قناة بي بي سي البريطانية بشأن العمليات العسكرية على مدينة عفرين" اننا قلقون جداً من العملية ونأمل ان تتوقف بأسرع وقت لأن الحرب لاتعالج المشاكل".

وأوضح بأن إرسال الپێشمرگة الى عفرين لايعالج المشكلة، وأفضل دعم ممكن ان نقدمه هو السعي لوقف هذه العملية والهجمات. 

نص المقابلة

BBC: ماهو رأيكم بشأن عمليات عفرين؟

الرئيس بارزاني: نحن قلقون جداً ونأمل ان تنتهي هذه العملية بأسرع وقت لأن المشاكل لايمكن علاجها بالحروب والإقتتال.

 

BBC: برأيكم هل سيكون للپێشمرگة أي دور في هذه الحرب؟ هل سترسلون الپێشمرگة لمساعدة قوات الـ YPG؟

الرئيس بارزاني: إرسال قوات من الپێشمرگة لايعالج المشكلة، أفضل مساعدة يمكن ان نقدمها هي السعي من اجل إيقاف هذه الهجمات على عفرين بأسرع وقت.

 

BBC: بعد 2003 كان يحكى عن إقليم كوردستان كقصة نجاح. كان الكورد يتطورون وينتعشون في كافة مجالات الحياة، لكنهم فقدوا ذلك التطور والإنتعاش، هل تعتقدون بأنكم خاطرتم ولم تنجحوا؟

الرئيس بارزاني: قلت سابقاً أيضاً بأني لست نادماً وأؤكد الآن بأننا لسنا نادمين على تصويت 3 ملايين مواطن بنعم.أعتقد ان الإستفتاء كان ناجحاً، فقد صوت اكثر من 93% من مواطني كوردستان بنعم.

 

BBC: تقول كان ناجحاً لكن الواقع غير ذلك، لأن الكورد اصابهم الأذى بعد الإستفتاء وانتم لم تحققوا الإستقلال؟

الرئيس بارزاني: لا اعتقد ذلك صحيحاً بأن هناك من يقول ان ما حصل كان بسبب الإستفتاء، ان المشاكل التي حصلت بدأت قبل 2014 والحرب ضد داعش أيضاً، وتوجه نحو مليونا نازح الى كوردستان عندما كنا نواجه تلك المشاكل لوحدنا، وغالبية شعب كوردستان مع هذا التوجه، إذاً لماذا نسميها فشل؟.

 

BBC: أمريكا والمجتمع الدولي ابلغوكم بأن الوقت غير مناسب لإجراء الإستفتاء، فلو عدنا الى الوراء قليلاً ولأشهر، الا تعتقدون انه كان من الأفضل الإستماع الى نصائح الولايات المتحدة الأمريكية؟

الرئيس بارزاني: اولاً ان إجراء الإستفتاء ليس جريمة. شعب رغب ان يمارس حقه ويعبر عن إرادته بطريقة مدنية سلمية وديمقراطية. إن من قالوا ان الوقت غير ملائم لإجراء الإستفتاء لم يقدموا لنا اي بديل عن ذلك، لم يقدموا بديلاً مقنعاً لشعب كوردستان. نحن لانعتبر إجراء الإستفتاء جريمة، بل هو ممارسة ديمقراطية يحق لأي شعب إجراءه.

 

BBC: لكن بالنتيجة فقدتم السيطرة على كركوك وبعض المناطق الأخرى، الا تعتقد ان ماحدث كان خطأً؟

الرئيس بارزانی: انا لا اعتبر ذلك خطأً ولست نادماً عليه، وان ما حدث في كركوك كان بسبب خيانة داخلية كوردية. قبل الإستفتاء اكدت مراراً بأنه يجب ان نجعل من كركوك مدينة نموذجية للتعايش القومي والديني والمذهبي وما زلت على ذلك الرأي.

 

BBC: تحدثت عن الخيانة بين الكورد، هل يعتبر ذلك إشارة الى ان الكورد غير متفقين فيما بينهم؟ نحن تحدثنا في هولير وكركوك مع الناس، انهم يعبّرون عن ألمهم بشأن تلك الأحداث التي وقعت في كركوك، وانهم تضرروا امنياً ومادياً، يعتبون على حكومة بغداد وكذلك المسؤولين الكورد ويقولون ان ما حدث كان بسبب الخصام الداخلي الكوردي.

الرئيس بارزاني: وقبل الإستفتاء أيضاً كان يجري الحديث عن ذلك الخصام، لكن في الحقيقة نسبة كبيرة جداً من المواطنين شارك في الإستفتاء وصوت 93% منهم بنعم. ان من يعتب على القيادة الكوردية الآن كان قبلاً أيضاً له عتاب، وإذا طالب شعب بالحرية والإستقلال عليه ان يدفع الضريبة بلا شك. ولو لم تكن خيانة نفر من الكورد لما كانت تلك الأحداث وقعت. كما انه جاء في الدستور العراقي الدائم" ان الإلتزام بهذا الدستور ضمانة لوحدة الأرض العراقية".

 

BBC: إذا تعترفون بأن ما حدث في كركوك كان جزءاً منه بسبب الخلاف الداخلي للقيادة الكوردية؟

الرئيس بارزان: لم يكن الإستفتاء قرار حزب أو شخص أو جهة بذاتها. كان قرار جميع الأحزاب الكوردستانية وكذلك برلمان كوردستان منذ عام 2014 وجميع الأحزاب كانوا مع الإستفتاء. وهناك احتمال ان بعض الأشخاص لم يكونوا مع الإستفتاء، لكن لم يأت احد ليقول انا ضد.

ان ماحدث في كركوك كان خيانة طغمة، وإلاّ فإن جميع الأحزاب والقوى الكوردستانية كانت مع الإستفتاء.

 

BBC: من الذي خانكم؟

الرئيس بارزاني: شعب كوردستان والمجتمع الدولي جميعهم يعرفون من هم اولئك.

 

BBC: هناك من يقول ان الإستفتاء لم يكن بأي حال من الأحوال من اجل الحقوق القومية للكورد. بل كان الهدف الرئيسي هو ا التمسك بالسلطة والسيطرة على المصادر النفطية.

الرئيس بارزاني: 93% من شعب كوردستان صوتوا بنعم، إذاً لا اهمية لما يقوله الآخرون بشأن الإستفتاء.

 

BBC: وماذا بشأن مصير كركوك؟ بعد قدوم داعش ولمدة ثلاث سنوات كانت قوات الپێشمرگة تتحمل مسؤولية حماية أمن كركوك ونفطها، والآن هناك تساؤلات كثيرة بشأن كركوك، هل ستبقى القوات العراقية في هذه المدينة؟

الرئيس بارزاني: الحوار مستمر، ونعتقد انه من الأفضل معالجة مسألة كركوك والمناطق الأخرى خارج إدارة الإقليم المحتلة حالياً، بالحوار.

 

BBC: إذاً تعتقدون ان كركوك محتلة؟

الرئيس بارزاني: نعم، هي محتلة الآن.

 

BBC: ما مدى قربكم من التوصل الى حل بشأن الإدارة المشتركة لكركوك؟

الرئيس بارزاني: الحوار مازال مستمراً وآمل ان نتوصل الى اتفاق مشترك. لكننا لانقبل بأي شكل من الأشكال سياسة الفرض وفرض الأمر الواقع الذي يمارس الآن.

 

BBC: ماذا تفعلون لو فشلت المفاوضات والحوار؟

الرئيس بارزاني: إن لم تنجح عندها سيبان ماذا سيحدث ولا نريد ان نستبق الأحداث.

 

BBC: هل تتوقعون نشوب حرب وقتال في كركوك؟ كون ذلك محط قلق كبير لدى المواطنين؟

الرئيس بارزاني: لا، نحن لم نكن مع الحرب قط، ونسعى ان نتوصل الى حل واتفاق مشترك. والإستفتاء أجري بهدف الحيلولة دون وقوع الحرب وليس ليتخذ ذريعة.

 

BBC: هل تعتقد ان ذلك آخر أمل للكورد بهدف التوصل الى الدولة المستقلة؟ أم انكم ستسعون مرة أخرى؟ ليس في العراق فقط، ما هو رأيكم بالنسبة لمستقبل الكورد في المنطقة؟

الرئيس بارزاني: لا، لن نتنازل عن الإستقلال بأي شكل من الأشكال.

 

BBC: الستم قلقين بأن العنف الحاصل في كركوك والمناطق الأخرى بشمال العراق يمهد لإنتعاش داعش مرة أخرى؟

الرئيس بارزاني: الكل يعرف لولا مساعدة الپێشمرگة للقوات العراقية لما تمكنت تلك القوات من تحرير الموصل، انها حقيقة، يقيناً ان ماحدث في كركوك مهد كثيراً لداعش، حيث من غير الصحيح ان يقال ان داعش قد انتهى.

 

BBC: هذا يعني بأنك لاتعتقد بأن داعش قد انتهى نهائياً. ماذا ستفعلون إزاء ذلك؟

الرئيس بارزاني: بالنسبة لنا محاربة الإرهابيين تحت اي مسمى كانوا، من الأولويات، ولا نسمح ابداً بعودة داعش والظهور في المناطق التي تقع تحت سيطرتنا. لكن حرب داعش ليس عسكرياً فحسب، بل هي حرب سياسية وثقافية أيضا.

 

BBC: تنازلت عن منصبك، متى ستجري الإنتخابات الرئاسية، هل يوجد شخص في مخيلتكم يكون مناسباً للرئاسة؟

الرئيس بارزاني: انا احترم القانون ووفق القانون مدة رئاسة الإقليم بالنسبة لي انتهى، وحسب القانون فإن كل مواطن تتوفر فيه الشروط بإمكانه الترشح لهذا المنصب.  وبالنسبة لموعد الإنتخابات ما زلنا في حوار ومناقشات لتحديد موعد الإنتخابات.

BBC: وماذا ستفعلون مستقبلاً؟ هل ستبقون پێشمرگة؟

الرئيس بارزاني:  انا كنت وما ازال پێشمرگة وسأبقى.