تعزيزات أمنية الى خانقين عقب لعصيان الذي طالبوا فيه بعودة البيشمركة

وتكثيف نقاط المرابطة كاجراء امني لاعطاء هاجس الاستقرار والامان للاهالي

تحدث مصادر اليوم  السبت، عن ارسال تعزيزات أمنية الى قضاء خانقين، إثر العصيان المدني الذي قاموا بها مواطنوا مدينة خانقين إحتجاجاً على تدهور الأمني في القضاء وانتشار الجريمة المنظمة مع غياب دور الأمن مطالبين بعودة البيشمركة.
وقال قائد عمليات ديالى الفريق الركن مزهر العزاوي في حديث إعلامي، إن "قيادة عمليات ديالى ارسلت تعزيزات امنية الى قضاء خانقين، (100كم شمال شرقي ب‍عقوبة)، للانتشار في محيطها وتكثيف نقاط المرابطة كاجراء امني لاعطاء هاجس الاستقرار والامان للاهالي".

وكانت خانقين شهدت مؤخرا سلسلة حوادث امنية راح ضحيتها العديد من الابرياء كان اخرها انفجار عبوة ناسفة، يوم امس، على مركبة حمل في اطراف القضاء ما اسفر عن مقتل فتاة واصابة شقيقها.يشار أن مدينة خانقين شهدت يوم الخميس المنصرم، عصياناً مدنياً شاملاً إحتجاجاً على تدهور الوضع الأمني وتقصير القوات العراقية وعجزها عن توفير الأمن والإستقرار في المنطقة، مطالبين بعودة البيشمركة لأستتباب الأمن والحد من الحوادث الأمنية التي تزداد يوماً بعد يوم .

واضاف العزاوي،أن "القيادة شكلت لجنة مختصة للتحقيق في الحوادث الارهابية التي ضربت خانقين مؤخرا"، مؤكدا أن "الوضع الامني تحت السيطرة، وليس هناك داعٍ للقلق، وسيتم اتخاذ كافة الاجراءات من اجل منع اي حوادث ارهابية".

رفعت حاجي.. Kurdistan tv