مصافحة مميزة تضفي على اللقاء التاريخي بين الزعيميين الكوري والأمريكي

مثلت تحولا كبيرا في العلاقات بين بلدين تبادلا حربا كلامية خلال العام الماضي

تصافح الأمريكي دونالد ترامب وزعيم كوريا الشمالية كيم جونك أون،  في مستهل قمة غير مسبوقة، قبيل عقد المباحثات التاريخية التي تلت المصافحة المميزة إعلامياًفي سنغافورة، ولأول مرة يلتقي فيها زعيم كوري شمالي مع رئيس أمريكي لا يزال في سدة الحكم، والتي مثلت تحولا كبيرا في العلاقات بين بلدين تبادلا حربا كلامية خلال العام الماضي.

ووقع ترامب وكيم وثيقة مشتركة في ختام القمة، وأكدا على أنها مضت على نحو جيد.

وقال ترامب إن "القمة كانت رائعة وحققت تقدما كبيرا"، واعتبر كيم لقاء ترامب حدثا تاريخيا، قائلا:" إن العالم سيشهد تغيرا كبيرا"، مشدداً على أن "الطريق إلى هنا لم يكن سهلا"، مشيرا إلى أن الممارسات السابقة مثلت عائقا أمام التحرك قدما.

ويعدّ بالنسبه لكيم مشاركته في قمة مشتركة مع ترامب، (نصراً بحد ذاته)، إذ ينظر إلى هذه المحادثات بأنها مكسب بالنسبة لكوريا الشمالية بسبب الشرعية التي تضفيها على زعيمها.

وقال الرئيس ترامب خلال تعليقاته الأولية أمام الصحافيين "أتوقع علاقة رائعة مع كيم"، مضيفاً " لدي شعور رائع وسنجري محادثات رائعة وستكون ناجحة بشكل لا مثيل له".

وأنهى الزعيمان اجتماعاً عقداه بمفردهما مع المترجمين لمدة 40 دقيقة، وذلك قبل أن ينضم إليهما مستشارون ومسؤولون بارزون.

رفعت حاجي.. Kurdistan tv