داعش يتوعّد الحكومة العراقية بأنهار من الدم

في حال تم تنفيذ حكم الإعدام بأي امرأة متهمة بالانتماء لداعش

هددت تنظيم داعش  في  رسالة صوتية  بعنوان ( فبهداهم إقتده) متوعّداً الحكومة العراقية بأنهار الدم، وذلك عبركلمة صوتية لمتحدثه الرسمي "أبو الحسن المهاجر"، بثتها مؤسسة الفرقان.

ففي ظهوره الجديد بكلمة امتدت نحو 48 دقيقة، وحملت عنوان "فبهداهم اقتده"، وجّه المهاجر تهديداً للحكومة العراقية، متوعدا أنه في حال تم تنفيذ حكم الإعدام بأي امرأة متهمة بالانتماء لداعش، سيجر ذلك الى "أنهار من الدماء".

ودعا المهاجر، عناصر التنظيم إلى استهداف الانتخابات البرلمانية المقبلة، وعدم التفريق بين المرشحين أو الناخبين، قائلا إن حكمهم سواء، ويجب قتلهم دون استثناء.

كما طالب المهاجر من عناصره استهداف جميع رجال الدين السنة والشيعة الذين دعوا للمشاركة في الانتخابات، إضافة إلى استهداف رؤوس العشائر، ووسائل الإعلام.

وقال المهاجر إن تنظيم الدولة لا يزال متواجد في سوريا، والعراق، ومصر، وليبيا، واليمن، وأفغانستان، وغربي إفريقيا.

وطالب المهاجر من عناصر التنظيم شن هجمات مضاعفة في إيران، وروسيا، تحديداً، للرد على ما تفعله قواتهم في سوريا، والعراق، وفق قوله.

وزعم "أبو الحسن المهاجر" أن تنظيم الدولة وبرغم هزائمه المتتالية وانحسار مناطق نفوذه، إلا أن قوته لم تضعف، ويسير بحسب الخطة التي رسمها قادته.

رفعت حاجي.. Kurdistan tv