الفيلسوف الفرنسي ليفني : الغرب خانوا الكورد وبيعوا للخامنئي في كركوك كما يباعون لأردوغان في عفرين

الكورد من أصدق وأخلص الحلفاء

وجّه المفكرالفيلسوف والمخرج الفرنسي الشهير برنارد ليفني، نداءاً للرأي العالمي، أوضح من خلاله أن الكورد من أصدق وأخلص الحلفاء، محذّراً القوى العظمى من تداولهم كسلعة يدار بها المصالح الإقليمية، لافتاً بأن الكورد بيعوا بالأمس الى الخامنئي، واليوم يبيعونهم في عفرين الى أردوغان .

بيرنارد ليفني المخرج العالمي المميّز والمفكر الفيلسوف الفرنسي، وجّه رسالةً من خلال تصريح لـ (مؤسسة فضائية كوردستان)، أكد فيه أن " الكورد لهم الدور البارز والواضح في خدمة الإنسانية، وتضحياتهم من أجل أن إستدباب الأمن والإستقرار في المنطقة، وأن تصديهم لإرهاب داعش ومقارعته، يشهد ذلك".

وأضاف ليفني " علينا أن ندرك أن الكورد من أخلص وأصدق الحُلفاء، ولا يجوز بيعهم للمتغطرسين من الدكتاتوريات"، لافتاً " بالأمس بيعوا الى الخامنئي في كركوك، واليوم يُباعون لأردوغان في عفرين".

وتابع" هذا خطأ تاريخي، وخذلان كبير للغرب، ومن الحكمة أن يمنح التاريخ الإنساني حقه، والذي يفترض أن يقيَّم نضال  البيشمركة الذي يرتقي الى شروع إستقلال كوردستان ".

وأشار ليفني الى ما إلتمسه من البيشمركة وما تعرضوا له من غدر بمخالفة وعود الحلفاء لهم قائلاً: " أتوجه للبيشمركة بالتقدير والعرفان، أعلم انهم يئسوا وخاب أملهم بالغرب، نتيجة مخالفة الغرب لوعودهم الذي قطعوها، وكذبوا عليهم وخانوهم، لكنني أطمئنهم انه لا يزال في ذاك الغرب لهم أصدقاء لا يتخلّون عنهم".

كما أكد ليفني في تصريحه لمؤسسة فضائية كوردستان أن " السياسيين في الغرب كذّبوا وخانوا الكورد، لكن عليهم أن لايستمروا في ذلك ، وأن يصححوا خطأهم على عجل دون تماطل ".

رفعت حاجي KurdistanTV..