نجم الدين كريم : سأعود الى كركوك وبشكل مناسب

ليس من المعقول نخسر كركوك ولا يتم محاسبة الخونة بل يطلقون الأكاذيب

كشف محافظ كركوك المقال والقيادي في الاتحاد الوطني الكوردستاني نجم الدين كريم عن العديد من الأحداث التي جرت في مدينة كركوك قبل وبعد 16 اكتوبرفي مقابلة أجرتها معه فضائية كوردستان 24.

وقال نجم الدين كريم ان " الذين اتفقوا على بيع كركوك باعوها لمصالح شخصية وللحصول على سيادة وحصص من النفط لكن بغداد طردتهم ولم تلتزم بالعهد الذي بين الطرفين".

ولفت المسؤول الكوردي ، الى ان الهجوم العراقي على كركوك لم يكن بسبب الاستفتاء بل هو ذريعة وكان من المقرر ووفق الاتفاق مع العراقيين والامريكان تحرير الحويجة وبعدها الانطلاق للموصل.

وأكد كريم ، ان "تأجيل تحرير الحويجة كان بهدف جلب القوات من الموصل والهجوم على اقليم كوردستان وهو أمر خطط له منذ سنوات".

وقال ان "الذين اتفقوا مع بغداد كان يريدون زعامات ورغم ذلك فقد طردتهم القوات العراقية ولم يلتزموا بأي اتفاق".

ودعا كريم الى تشكيل لجنة للتحقيق بأحداث 16 اكتوبر/تشرين الاول ومحاسبة كافة المتسببين و"الخونة" قائلا "ليس من المعقول ان تخسر كوردستان نصف اراضيها ونخسر كركوك ولا يتم محاسبة الخونة بل يطلقون الأكاذيب".

وقال محافظ كركوك ، ان "عمليات التعريب في كركوك والمناطق الكوردستانية خارج الاقليم مستمرة وكل نائب يقول بان العملية توقفت كاذب وهو تعريب ممنهج".

واضاف "لم أترك كركوك مخيرا بل ان حياتي استهدفت والأمريكيون أنفسهم حذروني أكثر من مرة من محاولات لقتلي لكوني مواطنا امريكيا)أحمل الجنسية الامريكية)".

وأكد كريم سأعود الى كركوك ولكن يجب ان تكون عودتنا بشكل مناسب و دائم وبصيغة واضحة.

رفعت حاجي KurdistanTV..