البدیری : القاده‌ السنه‌ لا یتجرّؤن علی مواجهه‌ جمهورهم العازم علی تغییرهم جمیعاً

هناك أطراف شيعية داخل التحالف الوطني تريد أيضا تأجيل الانتخابات

كشف النائب عن التحالف الوطني علي البديري، عن وجود جهات وأطراف سياسية تريد تأجيل الانتخابات المقبلة، وذلك بالتزامن مع إقبال الكتل السياسية على تشكيل التحالفات استعداداً لموعد الإقتراع في 12 آيار القادم.

وقال البديري في تصريح يوم أمس الجمعة، "أتحدى أي من القيادات السنية التي تريد تأجيل الانتخابات الجلوس مع ناخبيهم في المناطق المحررة خلال هذه الأيام أو في أيام الانتخابات"، لافتاً إلى أن "الجمهور السني منتفض بشكل كبير على هؤلاء القادة وهم عازمون على تغييرهم جميعاً في الانتخابات المقبلة".

وأضاف أن " المعارضين على إجراء الانتخابات ليس الكتل السنية فقط، بل هناك أطراف شيعية داخل التحالف الوطني تريد أيضا تأجيل الانتخابات".

وتابع البديري: "اتحدى أيضاً هذه الجهات (الشيعية) بأن تصرح في العلن وقوفها مع تأجيل الانتخابات"، مشيراً إلى أن " تلك الأطراف تخاف الجمهور في محافظات الوسط الجنوب، ولهذا هي تعلن دعمها لإجراء الانتخابات، وفي الخفاء تعمل على تأجيل الانتخابات".

يذكر أن كتل سنّية طالبت في وقت سابق بتأجيل الانتخابات، عازية ذلك إلى عدم استعداد مناطقها وأهالي تلك المناطق التي حررت مؤخراً من قبضة داعش لإجراء الانتخابات.

رفعت حاجي KurdistanTV..